«باروسميا» روائح كريهة تزعج المتعافين من «كورونا»

رائحة كريهة تلازم المتعافين من «كوفيد 19» تعرف بـ«باروسميا»، أو خطل الشم، باتت تعاني منها شريحة كبيرة من المصابين السابقين بفيروس «كورونا».

وخَطَل الشم، بحسبما أشار موقع «واسبا»، حالة تحدث تشوهاً في حاسة الشم لدى الإنسان، بحيث تفقده قوة تحسس الروائح، إلا أنها غالباً أيضاً ما تسبب شم روائح كريهة تتعلق إما بالأشياء التي تتسم عادة بحلو الرائحة أو تنبع من لا شيء على الإطلاق. دانييل ميسكوناس أم لطفلة قالت إنها أصيبت في نوفمبر وفقدت حاستي الشم والذوق. إلا أنها بحسب الوالدة بدأت تتعافى وتستعيد قدرة الشم.

ومع حلول مطلع فبراير بدأ أمر غريب يحدث للطفلة إذ «أخذت الأشياء تتخذ رائحة غير الذي يجب أن تكون عليها. وبدت أشبه بطعام متعفن متروك في الثلاجة». ويقول الدكتور توماس غالاغر المدير الطبي للأمراض المعدية في جامعة كارولينا الشمالية إن «ثلثي ما يقارب الـ80 بالمئة من المصابين سيفقدون حاستي الشم والذوق إلا أن الحالة ستختفي». 

طباعة Email