مفاجأة في حادثة انقطاع الأكسجين بمستشفى السلط في الأردن

كشف وزير الصحة الأردني المكلف، مازن الفراية  اليوم الأحد، عن مفاجأة في حادثة انقطاع الأكسجين بمستشفى السلط .

وأكد الفراية  أن هناك 3 إنذارات لنقص الأكسجين لم تتم الاستجابة لها، ولم يتم اتخاذ أي إجراء بعد وصول نسبة الأكسجين إلى النسبة الخطرة في المستشفى.

وأضاف إن 9 أشخاص توفوا في مستشفى الحسين في السلط، 6 منهم قبل وصول الأكسجين.

وأوضح في جلسة طارئة أمام أعضاء مجلس النواب، بحسب صحيفة الغد الأردنية، أن نفاد الأكسجين في مستشفى السلط استمر ساعتين منذ السابعة والنصف صباحا وحتى التاسعة والنصف، أمس السبت، وأنه في تمام الساعة 7:12 صباح السبت ورد بلاغ للأمن العام بشأن مشكلة نقص الأكسجين في غرف العزل والعناية الحثيثة بمستشفى السلط".

وأكد أن هناك 3 إنذارات لنقص الأكسجين لم تتم الاستجابة لها، ولم يتم اتخاذ أي إجراء بعد وصول نسبة الأكسجين إلى النسبة الخطرة في المستشفى.

وقد أعلنت السلطات في الأردن عن توقيف خمسة مسؤولين في مستشفى السلط بسبب وفاة عدد من مرضى كورونا نتيجة انقطاع الأكسجين، وفقا لوكالة الأنباء الأردنية "بترا".

ونقلت الوكالة أن مدعي عام السلط قرر توقيف 5 مسؤولين في مستشفى السلط وتوجيه تهمة التسبب بالوفاة لهم.

وكان رئيس الوزراء بشر الخصاونة قد أعلن عن "تحقيق فوري" في حادثة انقطاع الأكسجين في المستشفى الحكومي، قرب العاصمة عمان.

وشدّد الخصاونة على أن التحقيق سيكون "واضحا وشفافا وشاملا".

ونقلت وكالة "بترا" عن نائب عام عمان حسن العبداللاه قوله إن المسؤولين الذين قُرر توقيفهم من بينهم مدير المستشفى ومساعده لشؤون الخدمات والتزويد ومساعده للشؤون الطبية، ومساعده للشؤون الإدارية ومسؤول التزويد في المستشفى.

واتخذ قرار بتوقيفهم لمدة أسبوع في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل، بحسب ما نقلته الوكالة.

وتظاهر المئات في محيط مستشفى السلط عقب وفاة سبعة أشخاص من المصابين بفيروس كورونا بسبب انقطاع الأكسجين.

وحاولت الشرطة إبعاد المتظاهرين الذين طالبوا بمحاسبة المسؤولين.

وانضم أهالي المرضى الذين قضوا وأهالي مرضى آخرين يخضعون للعلاج في المستشفى إلى الحشد المتظاهر.

وزار العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، وولي عهده الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، مستشفى السلط لتفقد الموقف عقب وقوع الحادث.

وقدم، وزير الصحة، نذير عبيدات استقالته على خلفية ما جرى.

 

طباعة Email