صيد السجاد القديم مهنة تتأرجح بين المغامرة والخطر

يتحدّى شاري اللهقل العواصف الثلجية على القمم العالية في بحثه المحموم عن آخر السجادات القديمة في أفغانستان، ويتعرض صائد السجّاد أحياناً للضرب من قبل قطاع الطرق، أو يتعلم تفادي عناصر حركة طالبان.

يجوب شاري الأراضي الصخرية والشديدة الانحدار في شمال أفغانستان على ظهر حصانه، ويستعين بالبغال لتحميل ما يشتريه من قبائل الرحّل من سجادات ثمينة مصنوعة يدوياً. ويروي شاري الذي يضطر إلى تمضية «الليالي في الغابات أو الصحاري» ويعتمد على كلبه القوي لحمايته أثناء نومه أن «الطرق خطرة وتعجّ بالذئاب والأعداء».

على مدى أسابيع أو أشهر، يسلك الباحثون عن السجاد المسارات التي كانت تتبعها القوافل في الماضي، ويجوبون كل قرية للعثور على قطع قديمة نادرة يشترونها بالمال أو يبادلونها بسلع استهلاكية حديثة.

وبعد ذلك، يبيعونها في الأسواق لهواة جمع السجاد. وتتوقف نوعية السجادة على عمرها وحالتها وحجمها، فإذا كانت عالية الجودة، قد يصل سعرها في القرى إلى 100 أو 200 دولار، ويكسبون منها بالقدر نفسه عند بيعها.

لكن هذه الحياة محفوفة بالمخاطر. فشاري الذي عاشها منذ الطفولة، شهد الكثير من المغامرات، كتعرّضه للضرب ذات مرة بأعقاب البنادق من قبل قطّاع الطرق. والمفارقة أن هؤلاء لم يدركوا قيمة السجادات التي يحملها إذ كان كل ما يريدونه سلبه نقوده. حتى أنهم قالوا له «إرمِ تلك البسط القديمة».

طباعة Email