والدة طفلة المعادي: عرفت الواقعة من التلفزيون.. وابنتي انهارت بالبكاء

قالت والدة الطفلة ضحية التحرش بالمعادي في مصر أنها عرفت بالواقعة خلال مشاهدتها للتلفزيون، فبعد تداول مواقع التواصل وبرامج "التوك شو" الواقعة، اكتشفت اختفاء نجلتي، وعند عودتها إلى المنزل وجدتها منهارة من البكاء.

واستمعت نيابة جنوب القاهرة الكلية لأقوال والدة الطفلة ضحية التحرش بالمعادي وجدتها، حيث أكدتا أنهما تقومان ببيع المناديل في ميدان الحرية بالمعادي منذ 3 سنوات. 

وأضافت الأم في أقوالها، أنه بعد أن علمت بالواقعة من ابنتها أمرتها بعدم الخروج من المنزل خوفًا عليها، مؤكدة أن المتهم أخبرها بشراء بعض المناديل إذا قامت بالدخول معه داخل العقار، مضيفة أن الطفلة تجوب المنطقة وتبيع المناديل فيها منذ عامين تقريباً. 

كما اصطحب الطفلة فريق من نيابة جنوب القاهرة لتمثيل الواقعة، حيث انهارت من البكاء وقام رجال النيابة بتهدأتها، وفق "أخبار اليوم". 

وبمواجهة المتهم؛ أكد أنه منفصل عن زوجته منذ 6 أشهر ولديه طفلان، موضحا أنه كان لا يقصد فعل ذلك بل أنه كان يمزح مع الطفلة. 

وأضاف المتهم أنه يعمل في شركة عقارات ويبلغ من العمر 37 عاما، وأن الطفلة يعرفها جيدا، موضحا أنه كان دائم شراء المناديل منها. 

كما استمع رجال المباحث لأقوال شهود العيان في واقعة التحرش بطفلة المعادي لكشف ملابسات الواقعة. 

وكشفت التحقيقات أن شهود الواقعة طبيبة تدعي انجي، وسكرتيرة تدعي نجلاء، وأن المكان الذي خرجت منه الفتاتين لنجدة الطفلة هو معمل تحاليل في الطابق الأرضي من عقار بميدان الحرية بالمعادي، وليست شقة سكنية.

وأكدت التحقيقات أن الطفلة التي تعدى عليها المتهم  بائعة مناديل وكانت متواجدة في الشارع.

ورصد رجال مباحث القاهرة مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه شاب بالتحرش بطفلة داخل مدخل عقار بمنطقة المعادي، مما آثار استياء المواطنين مطالبين الجهات الأمنية بالقبض على المتهم.

طباعة Email