ما الحكم الشرعي لذبيحة شهر رجب؟

أوضحت دار الإفتاء المصرية حكم ذبيحة رجب وهي ما تسمى بالعتيرة، مشيرة إلى أن الإسلام جاء والعرب يذبحون فيه ما يسمى بالعتيرة أو الرجبية، وقد اختلف الفقهاء في حكم عتيرة رجب بين النسخ -كما عند الجمهور- والاستحباب -كما عند الشافعية.

وشددت الدار : الذي عليه الفتوى جوازها؛ لحديث النسائي عن الحارث بن عمرو رضي الله عنه قال: جاء رجل للنبي ﷺ يقول: يَا رَسُولَ اللهِ، الْعَتَائِرُ وَالْفَرَائِعُ، قال النبي ﷺ: «مَنْ شَاءَ عَتَرَ وَمَنْ شَاءَ لَمْ يَعْتِرْ، وَمَنْ شَاءَ فَرَّعَ وَمَنْ شَاءَ لَمْ يُفَرِّعْ»؛ لذا فإننا لا نرى بأسًا فيما تسمَّى بالعتيرة، ولأن مطلق الذبح لله في رجب ليس بممنوع كالذبح في غيره من الشهور.

طباعة Email