سواتي موهان.. عالمة "ناسا" التي هبطت بمركبة "المثابرة" على المريخ

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

"أريد القيام بذلك.. وإيجاد أماكن جديدة مفعمة بالجمال في هذا الكون"، ذلك قول الدكتورة سواتي موهان، عالمة ناسا التي هبطت بمركبة "المثابرة" على المريخ، لتبدأ رحلة المختبر البيولوجي الفلكي على متن الكوكب الأحمر بحثاً عن آثار للحياة الميكروبية القديمة، لتصف وكالة ناسا هبوط تلك المناورة المعقدة بـ"سبع دقائق من الرعب" في إنجاز فذ، يمكن القول إنه الأكثر تفصيلاً وتحدياً في سجلات رحلات الفضاء الروبوتية.

لذلك إن كنت أحد الذين تابعوا حدث الهبوط على الكوكب، فإن الصوت الذي سُمع في الخلفية هو في الواقع للدكتورة سواتي موهان التي تنحدر من أصول هندية.

وبصوتٍ يشوبه الامتنان، قالت موهان، التي هاجرت للولايات المتحدة وهي بعمر الواحدة: "تم تأكيد الهبوط! مركبة "المثابرة" بأمان على سطح المريخ، وهي على استعداد للبدء في البحث عن علامات الحياة القديمة"، وفقاً لموقع "ذا كوينت".

موهان شاركت كأحد العلماء في تلك المهمة التاريخية، بصفتها رئيسة عمليات التوجيه والملاحة والضوابط، ويقال إن تلك الفرقة بالتحديد هي "عيون وآذان" المركبة الفضائية. كما كانت السيدة الهندية مهندسة الأنظمة الرئيسية طوال فترة التطوير، حيث كانت وسيلة الاتصال الرئيسية بين فريقها وبقية المشروع.

 قبل إطلاق المركبة، كانت الدكتورة موهان متحمسةً للغاية بحيث وثقت العد التنازلي على منصة "تويتر".

الدكتورة موهان من الهند، لكن بعد هجرتها مع عائلتها في سن العام الواحد نشأت في شمال فيرجينيا، وحصلت على درجة الدكتوراه من جامعة كورنيل في الهندسة الميكانيكية والفضاء، وماجستير العلوم، فضلاً عن شهادة دكتوراه من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في علم الطيران.

مسيرة سواتي موهان حافلة بالكثير، فقد كانت جزءاً من المهمة نحو زحل (كاسيني)، وكذلك المركبة الفضائية التي تم نقلها إلى القمر (غريل).

وبالنسبة إلى مهمة "المثابرة" الأمريكية، فقد كانت موهان تعمل على هذه المهمة منذ عام 2013.

وبالتطرق لحياتها المهنية، فقد أوضحت موهان أنها أرادت أن تصبح طبيبة أطفال حتى سن 16 عاماً من عمرها، إلا أن اهتمامها بالفضاء انطلق بعد مشاهدة Star Trek في سن التاسعة، الأمر الذي تلاه لعمل حقيقي وعلمي أدو لتوسع مداركها ومساحة والمعرفة التي تحملها الآن.

طباعة Email