رغد صدام حسين تكشف تفاصيل هروبها إلى سوريا ومقتل شقيقيها

كشفت رغد صدام حسين، ابنه الرئيس العراقي الراحل، لأول مرة عن تفاصيل هروبها إلى سوريا وموعد عودتها إلى العراق، ومقتل شقيقيها قصي وعدي.

وأكدت رغد صدام حسين، في لقاء مع قناة "العربية" "أنها  ستعود للعراق. وقالت: "أنا متأكدة من عودتي للعراق. هذا وطني"، مشيرة إلى أن العشائر ساعدتها في الهروب إلى سوريا.

وأوضحت: "دخلنا إلى سوريا عن طريق التهريب"، مشيرة إلى أن عائلة صدام حسين لم تكن تمتلك جوازات سفر. ورفضت الكشف عن هوية من ساعدوها من العشائر أثناء هروبها إلى سوريا، مشيرة إلى أنها لن تنسى ما فعلوه لأجلها.

كما تطرقت ابنة صدام حسين، إلى فقدان أحد أبنائها في القصف الأمريكي على العراق: وقالت إن "11 صاروخا سقطوا على بيتي، واستشهد أحد أبنائي"، مؤكدة أنها انهارت بعد ذلك.

وتوقفت رغد صدام حسين عند تفاصيل وداعها لبيتها في المزرعة، مؤكدة أنها ألقت نظرة أخيرة على الجدران والمنزل نفسه، مشيرة إلى أنها في ذلك الوقت كانت متأكدة أنها لن تراه مجددا.

وعند سؤالها عن مشهد مقتل شقيقيها قصي وعدي، ردت: "لم أر صور مقتل عدي وقصي إلى اليوم".

وأضافت: "عندما تواصلتُ مع أشخاص معنيين مرتبطين بنا حول خبر مقتل قصي وعدي، أنكروا، واتضح بعد سنتين أنهم أخفوا الموضوع عنا حفاظا على معنوياتنا".

ورفضت رغد صدام حسين أن تتحدث عن تفاصيل إلقاء القبض على شقيقيها ومقتلهما، لكنها تحدثت عن واشٍ هو السبب في الإبلاغ عن شقيقيها.

وذكرت أنه يتنقل بين دول عربية وغربية، وأن "الخناق ضاق عليه".

 وأضافت أن لديها اسمه والدليل على وشايته.

طباعة Email