سابقة تاريخية .. محكمة مغربية تعيد زوجاً إلى بيت الطاعة

قضت محكمة مغربية في مراكش، بإعادة زوج إلى بيت الطاعة بعد أن غاب عنه مدة طويلة، في سابقة قضائية تاريخية هي الأولى من نوعها.  

واستندت المحكمة في حكمها إلى قانون ينص على أنه "في حالة ترك الأب أو الأم بيت الأسرة من دون سبب قاهر لمدة تزيد على شهرين وتملصه من كل أو بعض واجباته المعنوية والمادية الناشئة عن الولاية الأبوية، فإنه يعد مرتكباً لجريمة إهمال الأسرة، التي يعاقب عليها القانون الجنائي بالحبس والغرامة، فضلاً عن التعويض"، بحسب ماذكر موقع "أخبار الشرق" المغربي.

وفي حال عدم امتثال الزوج لحكم المحكمة فستفرض عليه غرامة مالية قدرها 500 درهم مغربي، عن كل يوم تأخير عن التنفيذ.

طباعة Email