الكشف عن أقدم رسالة مطبوعة بمناسبة «يوم الحب»

يبدو أن هناك قصة حب مريرة وراء واحدة من أقدم البطاقات المطبوعة بمناسبة يوم الحب، فالبطاقة تدور حول سيدة كتبت تؤنب حبيبها على اختفائه فجأة من حياتها من دون تفسير.

البطاقة التي كُشف عنها أخيراً، تعود إلى عام 1797. تتميز بتصميم رقيق مع صورة أنيقة لامرأة، أما الرسالة داخلها، فموجهة من سيدة تدعى كاثرين موسداي إلى رجل اسمه براون يعيش في لندن.

واستناداً إلى صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، تحتفظ «صالة متاحف يورك» بالبطاقة التي خطتها كاثرين موسداي من عنوان مجهول تتطلب فيها من براون في لندن المجيء للقائها، الذي على ما يبدو «لديه سبب لعدم تلبية طلبها». ومما جاء في الرسالة: «طالما لدي شيء خاص أقوله لك، أتمنى أن تكون على استعداد للموافقة على المجيء يوم الأحد المقبل في كل الأحوال، وفي حال قيامك بذلك، فإنك تدين بخدمة لمن يتمنى لك كل الخير».

وتبقى البطاقة التي اختارتها موسداي أقدم بطاقة مطبوعة ليوم الحب، وقد طبع على حوافها أبيات شعرية تقول: «منذ هذا اليوم السعيد، الطبيعة بأسرها تمتلئ بالحب والمرح».

تمت طباعتها في 12 يناير 1797 في مطبعة «دون فيربورن» بلندن.

طباعة Email