سائق مخمور يحصل العفو المشروط بعد تسببه في مقتل ثلاثة أطفال وجدهم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

حصل رجل من منطقة تورنتو بكندا على الإفراج المشروط ليوم واحد بعدما تسبب في مقتل أربعة أفراد من عائلة واحدة منهم ثلاثة أطفال دهساً أثناء قيادته للسيارة وهو في حالة سكر.

ولم يتم الإعلان علناً عن قرار العفو الذي حصل عليه ماركو موزو، وهو وريث شركة عائلية قيمتها مليار دولار، ولكن والدة الأطفال المقتولين نشرت القرار على صفحتها في فيسبوك.

وأعرب محامو الشاب في بيان شارك فيه وسائل الإعلام عن ندم موزو، ونقلوا قوله: "لقد كنت مهملاً وغير مسؤول عندما اخترت الشرب والقيادة. لا توجد طريقة يمكنني من خلالها التراجع عن الضرر الذي سببته.. سأعيش مع هذا الندم لبقية حياتي".

وقعت الأحداث المروعة في 27 سبتمبر 2015 عندما عاد موزو إلى تورونتو على متن طائرة خاصة من حفل توديع العزوبية في ميامي.
استقل سيارته الجيب شيروكي في المطار وانطلق بسرعة؛ كان يقود سيارته لمسافة 85 كيلومترًا في الساعة، في طريقه إلى منزله في وودبريدج، عندما اصطدم بلافتة توقف في فوجان، أونت، وبعدها بشاحنة صغيرة على جانب السائق.

وقالت جينيفر نيفيل ليك، والدة الأطفال الذين قُتلوا وابنة المتوفي في الحادث غاري نيفيل، في منشور على فيسبوك معلقة عن حكم الإفراج: "لم يتغير شيء بالنسبة لي.. بغض النظر عما حدث اليوم، لن يعود دانيال وهاري وميلي إلى المنزل.. والدي لن يعود.. أعلم أنني بذلت قصارى جهدي.. ورغم ذلك حصل القاتل المخمور ماركو مايكل موزو على الإفراج المشروط ليوم واحد."

وقالت ليزا سيلفر، أستاذة القانون في جامعة كالجاري، إن الإفراج المشروط ليوم واحد هو "بمثابة نقطة انطلاق للإفراج المشروط الكامل".

وأضافت سيلفر إن هناك عادة عددًا من القيود المفروضة على أنشطة الشخص الذي تم إطلاق سراحه، وفق "ناشيونال بوست".

ووفق القانون فإن النزيل يكون مؤهلاً للإفراج المشروط بعد أن يقضي ثلث أو سبع سنوات من عقوبته. ويصبح النزلاء مؤهلين للإفراج المشروط ليوم واحد قبل ستة أشهر من أهليتهم الكاملة للإفراج المشروط.

وأقر موزو  بأنه مذنب في عام 2016 في أربع تهم تتعلق بالقيادة تحت تأثير الكحول والتسبب في الوفاة، وتهمتين تتعلقان بالقيادة المعيبة التي سببت ضررًا جسديًا. وحُكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات.

 

طباعة Email