بالفيديو.. شاب مصري يفوز بجائزة عالمية مرموقة في رقص الباليه

حصل المصري، لوكا عبد النور (17 عاماً)، على المركز الثاني في مسابقة لوزان الدولية في مجال الباليه الكلاسيكي.

ويدرس لوكا في أكاديمية زيوريخ للرقص، حيث أثار إعجاب لجنة التحكيم الدولية في مسابقة لوزان التي أقيمت من 31 يناير وحتى 6 فبراير الجاري وذلك بما أداه من رقصات في فئات الرقص الكلاسيكي والمعاصر. كما حصل عبد النور على جائزة "أفضل مرشح من سويسرا"، وجائزة الجمهور، ومن خلال حصوله على المركز الثاني في المسابقة، سوف يتسنّى له الحصول على منحة "شباب الأمل" ليتدرب لمدة عام في إحدى فرق الباليه المرموقة التي يختارها، على أن تغطي المنحة جميع التكاليف لهذا العام.

وقد شارك في مسابقة هذا العام 78 راقصاً من أصل 82 مرشحاً، تم اختيارهم في البداية على أساس مقاطع الفيديو التي شاركوا بها في المسابقة، وصعد منهم للتصفيات النهائية في المسابقة 20 راقصاً فقط من بينهم لوكا عبد النور.

وفي التصفية النهائية اختارت لجنة التحكيم، برئاسة مصمم الرقصات من بازل، ريتشارد ويرلوك، ستة فائزين بجوائز هذا العام، حيث ستتاح لهؤلاء الراقصين الواعدين فرصة الحصول على منح دراسية بإحدى المدارس العريقة في مجال الباليه الكلاسيكي.

حيث حصل على المراكز الستة:

1-أنطونيو كاسالينهو (البرتغال)

2-لوكا عبد النور (مصر)

3-أندريه جيسوس ماسيانو (البرازيل)

4-سيوجيونغ يون (كوريا الجنوبية)

5-فوتشياما شونهي (اليابان)

6-أشلي كوبال (كندا)

وجائزة لوزان هي مسابقة رقص دولية في مجال الباليه الكلاسيكي تقام سنوياً في مدينة لوزان السويسرية، وهي مخصصة للراقصين الشباب الذين يسعون لممارسة هذا النوع من الفنون بشكل احترافي، حيث عادة ما يصبح الفائزون بجوائز هذه المسابقة نجوما في فن الباليه مع كبرى فرق الباليه حول العالم، وفق "روسيا اليوم".

وقد تأسست الجائزة عام 1973 لدعم الراقصين الشباب، ممن يرغبون في ممارسة مهنة الباليه من المدارس الإقليمية حول العالم، وتقتصر على الشباب في سن 15-18 عاماً، والذين لم يعملوا بعد في مجال الباليه الاحترافي، حيث يتوجب على المشاركين تقديم مقطع فيديو من 15-20 دقيقة يظهر أداءهم لمجموعة من الحركات المتخصصة في بيئة الاستوديو.

واعتباراً من العام 2007، أصبحت جائزة لوزان جزءاً من برنامج للتبادل مع الجائزة الكبرى للشباب الأمريكي Youth America Grand Prix بحيث تتيح المسابقتان للراقصين من كل مسابقة الاستفادة من فرص المنح الدراسية المتاحة في كلتيهما. ومن خلال الجمع بين إمكانيات المسابقتين في تقديم المنح الدراسية، تساعد هاتان المسابقتان، كأهم مسابقات الرقص حول العالم، في إنشاء شبكة أوسع من الفرص للراقصين الشباب في جميع أنحاء العالم.

طباعة Email