رقصات التنين لمزيد من الحظ السعيد

تعمل لي ين كويين خلال النهار صيدلانية في عيادتها الصحية المحلية، في دلتا ميكونغ في فيتنام.. وفي الليل، ترقص هذه الشابة تحت مجسم لرأس أسد، على أعمدة معدنية خطرة. وكوين البالغة من العمر 27 عاماً، واحدة من أولى النساء اللاتي انضممن إلى فرقة «تو آنه دوونغ» لرقصات الأسد والتنين، التي يحاكي مؤدّوها حركات تلك المخلوقات، لجلب الحظ السعيد.

ليلة بعد أخرى في مدينة كان ثو في جنوبي البلاد، تعمل كويين على إتقان حركاتها التي ستتباهى بها خلال تيت، عطلة رأس السنة الفيتنامية.تراقبها ابنتها الصغيرة التي ترافقها في كل جلسة تدريبية من بعيد. في وسط مركز التدريب، 21 عارضة معدنية، كونها تحمل الحزام الأسود في رياضة التايكواندو، كانت كويين تملك الرشاقة والقوة اللازمتين للتفوق بالمجال.

طباعة Email