حديقة الحيوانات بالعين تحتفل بالزرافة جانو

احتفلت حديقة الحيوانات بالعين بعيد ميلاد الزرافة جانو الثالث عشر وسط حضور من موظفي الحديقة والزوار وعائلة الزرافة.

وقال محمد يوسف الفقير رئيس وحدة الحيوانات ذات الحوافر بإدارة علوم الحياة، «إن جانو من مواليد حديقة الحيوانات بالعين، وقد سميت من قبل زوارنا بهذا الاسم الذي يعني «حبيبة القلب» نظراً لشعبيتها بين الموظفين والزوار.

وأشار: لقد جاءت هذه المناسبة مبادرة من الموظفين في وحدة رعاية الحيوانات ذات الحوافر، بهدف إضفاء تغيير إيجابي خاصة في ظل الظروف الحالية لانتشار جائحة «كوفيد19»، ما يترك الأثر الجميل في نفوس الزوار والموظفين على حد سواء.

وأضاف: «قدمنا لجانو فعاليات متنوعة ولوحة ترحيب ودمى وتمثال زراف وكعكة عيد الميلاد الخاصة، وكشك التصوير المتنقل الذي صمم خصيصاً للفعالية وأتاح للحضور التقاط الصور التذكارية واللحظات الجميلة التي لا تنسى».

جدير بالذكر أن الزرافة جانو من فصيلة روثتشيلد المعرضة لخطر الانقراض حسب القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة نتيجة للزحف العمراني والصيد الجائر، فقدمت الحديقة عدداً من الاستراتيجيات والجهود لرعايتها والحفاظ عليها وتوفير بيئة مشابهة لبيئتها البرية.

هذا وليست هذه المرة الأولى التي تحتفل فيها حديقة الحيوانات بالعين بأعياد ميلاد حيواناتها، وقد كان أشهر هذه الاحتفالات على الإطلاق ميلاد «الليدي غوريلا»، الذي كان على نطاق واسع عند بلوغها الأربعين من العمر.

وعن متوسط أعمار زراف روثتشيلد أشار محمد الفقير قائلاً: «غالباً ما تعيش هذه الفصيلة مدة قد تصل إلى 25 عاماً في البرية، فيما تمتد أعمارها لأكثر من ذلك في المحميات وحدائق الحيوان، حيث الرعاية والاهتمام وهذا ما نتمناه لزرافتنا المحبوبة جانو».

طباعة Email