حقيقة المنازل بـ1 يورو في إيطاليا.. كل ما تحتاج معرفته حول شراء عقار رخيص في الخارج

كيف تشتري منزلاً بـ 1 يورو في أوروبا؟

صورة

اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الأخبار العالمية أخبار المنازل المعروضة للبيع بمبلغ واحد يورو فقط في إيطاليا، ولكن هل الإعلان فعلا كما يبدو أم أن هناك تفاصيل يتفاجأ بها الشاري عند تقدمه لطلب الشراء.

كل ما تحتاج لمعرفته حول شراء عقار بسعر 1 يورو

عرضت عدد من البلدات والقرى في جميع أنحاء إيطاليا العقارات الرخيصة مقابل 1 يورو لتشجيع السكان والسياح على الانتقال إلى المنطقة. هناك حوالي 25 منطقة، لكل منها عدد من الخصائص. تعاني العديد من هذه المناطق من القدم أو شيخوخة سكانها وتأمل في بناء المجتمع مرة أخرى. تتراوح العقارات بين منازل صغيرة إلى فيلات كبيرة، ولكن جميعها في حالة متهالكة للغاية. 

تختلف أيضًا شروط شراء كل عقار، لكن الغالبية العظمى منهما بحاجة إلى أعمال تجديد وترميم كبيرة تشكل جزءًا من المخطط بحسب ماوريتسيو بيرتي، مدير موقع casea1euro.it ".

ويوضح ماوريتسيو أن المنازل مملوكة لأفراد يريدون التخلص منها في كثير من الأحيان حتى لا يدفعوا الضرائب الباهظة. 

وإضافة إلى مبلغ 1 يورو تشمل الشروط دفع رسوم كاتب العدل، ودفع سياسة ضمان شراء إضافية لمدة ثلاث سنوات بقيمة 5000 يورو (يتم استردادها عند انتهاء صلاحيتها) وكذلك بدء مشروع الترميم في غضون شهرين بمجرد منح التصاريح. 
 

هل يمكنك حقًا شرائها مقابل 1 يورو؟ 

نعم من الناحية الفنية، ولكن مع ذلك، يتم طرح المنازل في مزاد حيث يمكن للناس المزايدة عليها. بينما يباع البعض مقابل 1 يورو، تباع المنازل في المتوسط بحوالي 5000 يورو، على الرغم من أن بعضها يصل إلى 20000 يورو، وفقًا لميريديث تابون التي اشترت منزلًا بنفسها العام الماضي. 

هل هذا سهل؟ 
يعتمد ذلك على حالة المنزل - فبعضها يحتاج إلى مزيد من الترميم والبعض الآخر وبعضها مهدم للغاية ، وبدون كهرباء أو مياه جارية. 

ومع ذلك، قال بيرتي إن الحكومة الإيطالية تقدم حتى منح ترميم تصل إلى 110٪ من التكاليف لتحويل الممتلكات. 


هل يجب أن تعيش هناك؟ 
تبيع بعض البلدات المنازل بشرط الانتقال إلى المنطقة، وكذلك العمل أو بدء عمل تجاري هناك. ومع ذلك، قال بيرتي إن البعض يستخدمها كمنازل لقضاء العطلات، طالما أنه يتبع القواعد الكاملة للتجديد في الإطار الزمني المحدد. 

تجربة أمريكية اشترت منزلين قديمين في الصقيلية

كانت المستشارة المالية ميريديث تابون، من شيكاغو، من بين 16 مشتر حصلوا على مسكن قديم في سامبوكا، في صقلية، التي تشتهر بساحاتها ذات الطراز العربي.

بعد أن نشرت شبكة سي إن إن الأخبار لأول مرة في يناير بأن السلطات اللإيطالية تبيع المباني المهجورة لعكس هجرة السكان، واجهت القرية تدافعًا في الراغبين في الشراء. قام المشترون المهتمون من جميع أنحاء العالم بغزو Sambuca ، وإرسال آلاف الطلبات.

لم يكن العمدة قادرًا على تلبية الطلب المرتفع جدًا فقام ببيع العقارات في المزاد لمن يدفع أعلى سعر. 

تم بيع المنازل بمبلغ يصل إلى 25000 يورو - أكثر بكثير من 1 يورو، لكنها لا تزال تعتبر صفقة فريدة.

وقدمت ميريديث طبون عرضا لشراء مسكنين دون زيارة المدينة. وحصلت عليها بالفعل مقابل 5555 يورو عن كل منزل. 

يتكون المنزل الواحد من 3 غرف وليس فيه مياه ولا كهرباء. وأنهت جميع إجراءات الشراء ودفعت مبلغ الضرائب عن بعد دون الحاجة للانتقال إلى إيطاليا.

 

تجربة زوجان اشترا منزلاً بمبلغ 1 يورو..
كان مورجان وجويوت، وهما من مدينة نانت بفرنسا، من بين المشترين الأوائل الذين اشتروا صفقات بقيمة 1 يورو معروضة في موسوميلي، وهي بلدة جميلة في قلب صقلية حيث تتجمع الشوارع الضيقة القديمة حول قمة قلعة متهدمة فوق التل. 

ولم يتردد الزوجان في دفع التكاليف الإضافية المطلوبة وبدآ فورا في أعمال الترميم في منزلهما الجديد الذي تبلغ مساحته  50 مترًا مربعًا في موسوميلي.

وأوشك الزوجان على الانتهاء من إعادة ترميم منزلهم، بعد أن دهنوا الجدران وأصلحوا الأرضيات. وتقول جويوت: "نحتاج فقط إلى إنهاء دورة المياه.. نظرًا لأننا حرفيون نمتلك خبرة في البناء، فقد قمنا بمعظم الأعمال بأنفسنا، والذي كان ضئيلاً للغاية، وكان من الرائع رؤية منزلنا المكون من غرفتين ينبض بالحياة مرة أخرى.. الشرفة البانورامية التي تبلغ مساحتها 15 مترًا مربعًا رائعة". 

وسيستخدم الزوجان مسكن صقلية، مع أطفالهم، كمنزل لقضاء عطلات عيد الميلاد وإجازة الصيف.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات