«معالم دبي» تسلّط الضوء على المواهب الشابة في «السيف»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

في حضن التراث، تتجلى الألوان ويتسع مدى الفنون التشكيلية، التي انسابت بين أروقة منطقة السيف التراثية، تلك التي تتمدد على الخور، حيث تعودت دبي أن تغسل وجهها بمياهه مع إشراقة كل صباح، نحو تلك المنطقة ولى مهرجان دبي للتسوق وجهه، ليعمرها بمجموعة من أنشطته الثقافية والتراثية، وأعمال فنية تنتمي لمختلف مدارس الفن التشكيلي، التي تواءمت مع أهازيج «الصيادين» وأولئك العائدين من «زمن الطيبين»، لتقدم لزوار المكان لوحة فريدة تنبض بالتنوع الذي طالما امتازت به «دانة الدنيا»، بينما يفوح في الأجواء عبق القهوة العربية، ورائحة التمور أيضاً.

على ضفاف الخور، حيث لمعت على صفحته، أول من أمس، ألوان الألعاب النارية، تمددت لوحات مجموعة من الفنانين التشكيليين، ومعهم مجموعة أخرى حملت تواقيع نحو 60 طالباً يمثلون ثلة من مدارس دبي، والذين استلوا ألوانهم ليجسدوا «معالم دبي» في لوحات امتزجت فيها ألوان الصحراء مع أضواء شارع الشيخ زايد، وجابت مختلف مناطق دبي على متن «مترو دبي»، لترتفع أعينهم عالياً نحو قمة برج خليفة، وتعانق الفضاء مع «مسبار الأمل»، فيما لم يغب عنها صورة المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

فعاليات

في إطارات مضيئة وضع مهرجان دبي للتسوق، لوحات هؤلاء الطلبة الذين تم تكريمهم على مسرح «السيف»، حيث يلتقي العالم على خشبته، حيث جاء المعرض الفني تشجيعاً لكافة الطلبة الذين شاركوا في مسابقة أسواق مهرجان دبي للتسوق الفنية، التي أقيمت بالتعاون مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، في وقت أطلق فيه مجموعة من الفنانين العنان لموهبتهم، حيث ابتكروا العشرات من اللوحات والصور الفوتوغرافية التي سلطت الضوء على انجازات دبي على مر الزمن.

أول من أمس، حيث أقيمت الجولة الإعلامية في السوق، بدت منطقة السيف تنبض بالحياة، حيث الحركة تدب في كافة أوصاله، لتتجسد فيها جمالية «شتاء الإمارات»، في وقت توزعت فيه فعاليات المهرجان بين أرجاء المكان، لتشكل سلسلة متكاملة، حيث خصص لكل أسبوع «تيمة معينة»، كما أسبوع الشوكولاته، وأسبوع الطائرات الورقية والفقاعات، وأسبوع القهوة، وأسبوع التمور، والسباقات البحرية، بينما لم يغب عن المشهد الفعاليات التراثية الحية، والحناء وتلك التي تجذب انتباه الأطفال، ليفرغوا فيها ما تكتنزه عقولهم من مشاهد فنية، حيث يسكبون الألوان على الورق.

على خشبة مسرح «السيف»، يفتح الحظ أبوابه أمام زوار مهرجان دبي للتسوق، وعلى ذات الخشبة تلتقي أيضاً ثقافات الدنيا، لتؤكد بأن «دبي مدينة الثقافات» وأنها تستحق لقب «مدينة عالمية»، ففي الوقت الذي تطل فيه الرقصات الهندية على المسرح، لا تغيب «البجعات» عن الخشبة، حيث تجسد ثلة من فتيات الباليه، بعضاً من مشاهد «بحيرة البجع»، حيث يتراقصن على إيقاع الموسيقى الكلاسيكية، القادمة من عصور قديمة، لتحيا مجدداً في حضن دبي.

شراكة قيمة

«تسعدنا رؤية جميع الأعمال الفنية المذهلة التي أبدعها هؤلاء الفنانون الموهوبون معروضة في سوق مهرجان دبي للتسوق في السيف مقدم من الفوعة»، بهذا التعبير يصف أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أجواء منطقة السيف، وتابع: «ويعد هذا الموقع التاريخي بجانب الخور مكاناً مثالياً لعرض اللوحات والصور الفوتوغرافية التي تسلط الضوء على عدد من اللحظات المميزة والإنجازات العظيمة في مسيرة دبي.

وتشير المسابقة الفنية التي أقيمت بالشراكة مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية إلى المكانة التي وصل إليها مهرجان دبي للتسوق باعتباره ليس مجرد فعالية تركز على البيع بالتجزئة فحسب، بل إنه احتفال سنوي يستمتع به ويشارك فيه جميع أفراد المجتمع. لقد لعب الـ30 شاباً الذين تم اختيارهم كفائزين وجميع الفنانين الذين شاركوا في المسابقة، دوراً مهماً في جعل الدورة الحالية من مهرجان دبي للتسوق حدثاً رائعاً لا يُنسى».

أما موزة السويدي رئيس المشاركة المجتمعية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، فقالت: «فخورون بجميع طلبتنا المبدعين في مدارس دبي ممن شاركوا في المسابقة الفنية لمهرجان دبي للتسوق، كما نشكر مدارسهم ومعلميهم على جهودهم المستمرة في إثراء التجارب الإبداعية لطلبتنا وحشد طاقاتهم لإبراز مواهبهم والاحتفال بالتراث الإماراتي بإبداعات فنية متنوعة خلال المسابقة، ونثمن تعاوننا مع أصدقائنا في مهرجان دبي للتسوق ومنح الفرصة لطلبتنا لإبراز أعمالهم الفنية في أسواق مهرجان دبي للتسوق في السيف».

«شوتوبيا»

من جهة أخرى، فإن عشاق اقتناء الأحذية سيكونون على موعد مع فعالية شوتوبيا التي تستضيفها منصة عرض الأزياء في دبي مول خلال مهرجان دبي للتسوق، وذلك من يوم 21 وحتى 30 يناير. وتسلط شوتوبيا الضوء على مكانة دبي كوجهة عالمية للتسوق والحصول على أحدث إصدارات الأحذية من قبل المصممين العالميين.

وجرى تصميم فعالية شوتوبيا التي تنظمها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» بالتعاون مع دبي مول، لعشاق اقتناء الأحذية بهدف الاحتفاء بالتصاميم المبتكرة للأحذية العصرية.

وتقدم الفعالية برنامجاً كاملاً من جلسات شوتوبيا الحوارية التي تضم عشاق الصناعة والخبراء الذين يناقشون توجهات الأحذية القادمة في موسم ربيع وصيف 2021، وأحدث أفكار الموضة بالإضافة إلى تسليط الضوء على أهداف الاستدامة في هذه الصناعة.

وتعد شوتوبيا جزءاً من مجموعة متنوعة من فعاليات التجزئة والترفيه في مهرجان دبي للتسوق الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، وتقدم الفعالية لعشاق اقتناء الأحذية فرصة التسوق ومعرفة المزيد عن هذا الجانب الرائع من صناعة الأزياء.

طباعة Email