مستشفى موريتاني يفصل عاملين لسماحهما للرئيس السابق بزيارة مريضة

قالت مصادر مطلعة إن مركز الاستشفاء الوطني "أكبر المستشفيات الحكومية الموريتانية" قام بفصل عاملين من الخدمة بسبب سماحهما للرئيس السابق للبلاد محمد ولد عبد العزيز بزيارة مريضة تعاني من كسور صدمها نجل الرئيس بسيارته الأسبوع الماضي.

وأوضح حامد كويتا في تسجيل مصور بثه مساء أمس الخميس أنه وزميله في العمل مولاي إسماعيل عبدولاي فصلا من العمل من قبل إدارة المستشفى لأنهما سمحا للرئيس السابق بزيارة المريضة التي ترقد في المستشفى.

وكان المستشفى الوطني قد انتقد في بيان صادر عنه زيارة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز لمريضة داخل المركز والتقاط صور معها بعد يومين من وصولها للمستشفى، بعد تعرضها للدهس من قبل نجله في حادث سير.

وتعهد الرئيس بعد زيارة المريضة بالتكفل بنفقات علاجها وهو ما رد عليه المستشفى بالرفض والنفي.

وتتابع السلطات الموريتانية الرئيس السابق بتهم "فساد" إثر تقرير برلماني حول فترة حكم الرئيس السابق ولد عبد العزيز ( 2009-2019 ) بعد مساعيه للعودة إلى الحياة السياسية والخلاف مع صديقه وخليفته الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني.

كلمات دالة:
  • موريتانيا ،
  • محمد ولد عبد العزيز ،
  • المستشفيات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات