في حادثة مؤلمة.. شرطي يتوفى قبل يوم واحد من تقاعده

في حادثة مؤلمة، قتل ضابط شرطة أمريكي قبل يوم واحد فقط من تقاعده في مطاردة أثناء تأدية واجبه حيث اصطدم مشتبه به بسيارته عمدًا.

وقال مكتب عمدة مقاطعة هيلزبره في فلوريدا إن الحادث وقع يوم 11 يناير، عندما تلقت السلطات بلاغًا، عن رجل كان "يلقي بالممتلكات من نافذة شقته والباب الأمامي" وأن هذا الشخص قد هدد بإيذاء نفسه في السابق. ومع ذلك، عندما وصل رجال الشرطة، تحدثوا إلى الرجل عبر الباب وقرروا بأنه لا يوجد سبب للقبض عليه في ذلك الوقت. وتلقى قسم الشرطة مكالمة أخرى بعد حوالي 90 دقيقة للإبلاغ عن نفس الرجل الذي أصبح الآن عاريًا ويتصرف بشكل غريب.  رجع رجال الشرطة بعد ذلك إلى الشقة للمرة الثانية ولكن عندما حاولوا إجراء حوار مع الرجل، ترافيس زاكاري غابرييل غاريت البالغ من العمر 28 عامًا، أصبح عنيفا وضرب الضابط مايكل دوريج جونيور عدة مرات. فأطلق شرطي آخر يدعى آدم باوتز صاعقه الكهربائي مرتين دون جدوى.

وبحسب ما ورد قفز غاريت إلى سيارته وهرب من مكان الحادث بينما طارده رجال الشرطة قبل أن يصطدم بمدخل مجمع سكني ثم شق طريقه بعيدا حيث بدأت المطاردة السريعة بينه وبين سيارة الشرطة. 

ووفقًا للعديد من الشهود ، صدم [غاريت] عمدًا الشرطي بريان لافين بسرعة عالية، وعمل زملاؤه بشكل بطولي لمحاولة معالجة إصاباته ، كما حاول فريق الإنقاذ في مقاطعة هيلزبورو  إسعافه لعدة دقائق. ولكن لافين توفي بعد ذلك في المستشفى، وفق موقع "إي بي سي".

في مؤتمر صحفي مساء الاثنين، قال عمدة مقاطعة هيلزبره تشاد كونيستر إن "لافين ، الذي قضى أكثر من 30 عامًا في حماية المجتمع، كان سيتقاعد في اليوم التالي لوفاته.. كان بريان لافين جزءًا من عائلة مكتب شريف مقاطعة هيلزبره منذ عام 1990.. لن ننسى أبدًا لافين لأنه ضحى بحياته خلال أداء واجبه."

يحقق مكتب تنسيق عمليات الطوارئ في الحادث المميت وأكدت السلطات أن لائحة التهم الموجهة إلى غاريت ستصدر قريباً. وترك لافين وراءه زوجة وطفلين بالغين، أحدهما نائب في مكتب عمدة مقاطعة هيلزبره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات