إجابة صادمة .. ماذا كانت تفعل ميلانيا ترامب وقت اقتحام الكونغرس؟

كشفت تقارير أمريكية عما كانت تفعله ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقت اقتحام مؤيديه مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن، الأربعاء الماضي، وما تسبب به ذلك الاقتحام من شغب وفوضى بين المتظاهرين وقوات إنفاذ القانون.

وبحسب مصدر مطلع على أنشطة "سيدة أمريكا الأولى" في ذلك اليوم لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، فإن ميلانيا ترامب، خضعت لجلسة تصوير، وتابعت: "كان يمكن رؤية الإضاءة الاحترافية من النوع المستخدم في التصوير الفوتوغرافي والفيديو من خلال نوافذ البيت الأبيض".

وقال الشخص المطلع لـ"سي إن إن" إنه "تم التقاط صور للسجاد وأشياء أخرى في المقر التنفيذي والجناح الشرقي، وكانت ميلانيا ترامب تشرف على مشروع التصوير مع قرب نفاد وقتها داخل البيت الأبيض، وذلك تزامنا مع يوم تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، في 20 يناير الجاري.

وكانت شبكة "سي إن إن" ذكرت أن ميلانيا ترامب مهتمة بطرح كتاب طاولة القهوة حول الأشياء الزخرفية التي جمعتها وأعادت ترميمها في البيت الأبيض.

وقال مصدر آخر بالبيت الأبيض إن عدم اهتمام ميلانيا ترامب بمخاطبة البلاد كان مؤشرا على أنها "خاضعة للرحيل"، وتابع أنها "لم تعد في مكان تريد الانخراط فيه عقليا أو عاطفيا باستثناء الأثاث".

وأثار تقرير "سي إن إن" عما فعلته ميلانيا ترامب في يوم اقتحام مبنى الكابيتول جدلا بين مغردي موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي ما بين مؤيد ومعارض.

وغرد أحد المستخدمين: " تصرف نموذجي، عائلة ترامب ليست في الخدمة العامة، فهم فيها لتحقيق مكاسب شخصية".

 

طباعة Email