برغر من الطحالب

أعلنت شركة تغذية أمريكية ناشئة «أكوا» عن إنتاج أول برغر قائم على طحالب الكِلب البنية البحرية لتشكل البديل الأكثر استدامةً عن اللحوم وتكون أقل استهلاكاً للموارد. واستوحيت فكرة البرغر من معرفة أن أصنافه القائمة على أساس نباتي لا تشكل بالضرورة الخيار الأفضل للبيئة. وتقوم الشركة بإنتاج البرغر عبر مزج الطحالب والفطر والفاصوليا السوداء والكينوا والطماطم وبروتين البازلاء للحصول على الجزء اللحمي الشهي. ويصف كورتني بويد مييرز، الشريك المؤسس والمدير المسؤول للشركة المزيج بأنه يتمتع بطعم هائل كما أنه مشبع كاللحم. ويضيف: «أعتقد أن برغر الطحالب سيتخذ موعداً مميزاً في السوق وسط برغر اللحم المزيف والنباتي الممل.

ولا يزال عدد من مكونات البرغر النباتي يعتمد بشكل مكثف على المصادر وتتطلب مساحات واسعة من الأرض والمياه النظيفة والأسمدة لتنمو. أما برغر الطحالب بالمقابل فيستخدم كميات أقل من النباتات المزروعة في الأرض ويعتمد أكثر على الطحالب لاكتساب نكهة اللحم وتركيبته.

وتتعاون الشركة مع مزارع طحالب تملكها نساء على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة لتربية طحالب خاصة من نوع السكرينة العريضة الدقيقة المستخدمة في البرغر. وبما أن الطحالب لا تحتاج لأرض قابلة للزراعة والأسمدة والتغذية أو المياه النظيفة لتعيش فإنها وفق ما تسميها»أكوا«بطعام»المساهمة الصفرية). أضف إلى أن الطحالب تعمل على فلترة المياه من الكربون والنيتروجين وتشكل عازلاً كربونياً طبيعياً. وتعتبر لحوم الشركة المقددة خالية من الكربون وتتوقع الشركة أن تكون قد ساهمت بعزل مليون رطل من الكربون عند حلول عامها الخامس.

طباعة Email