هيكل طفل يكشف ألغاز الإنسان البدائي

تكشّف أدلة جديدة اليوم عن السلوك الجنائزي لإنسان النياندرتال يسلط الضوء على القدرات العقلية والعادات الاجتماعية للبشر البدائيين، ويطرح التساؤل ما إذا كانوا كما البشر الحديثين قادرين على التفكير المجرد.

ونشرت «سي إن إن» مقالاً يشير إلى أن تحليلاً جديداً قام به باحثون من المركز الوطني الفرنسي لأبحاث العلوم، وجامعي إقليم الباسك في إسبانيا لهيكل عظمي يعود إلى 41 ألف عام لطفل نياندرتالي وجد في كهف فرنسي في السبعينيات، يثبت قيام إنسان العصر الجليدي بدفن موتاه. واعتمد المحللون تقنيات حديثة عالية التطور وتبين بالنتيجة أن جثة الطفل قد ألقيت في الحفرة فبقيت محفوظة. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات