الصين تعدم رجلاً بتهم الفساد وتعدد الزوجات

أعلنت محكمة شمال الصين، أن الرئيس السابق لشركة "تشاينا هوارونغ" لإدارة الأصول، حكم عليه بالإعدام، في واحدة من أبرز قضايا الفساد في البلاد.

وأدين لاي شياومين بتلقي أو طلب رشاوى يبلغ حجمها 1.788 مليار يوان (276.72 مليون دولار) في فترة ما بين 2008 إلى 2018، عندما كان أيضا كبير منظمي المصارف، وفقا للمحكمة الشعبية المتوسطة في تيانجين.

كما أدين لاي، الذي طرد من الحزب الشيوعي الحاكم في 2018، بتهمة تعدد الزوجات.

وقالت السلطات الصينية، إن لاي ابتز المواطنين وتلقى رشاوى، وتواطأ مع آخرين لاختلاس مبالغ كبيرة من الأصول العامة، واستغل مناصبه لتقديم مزايا غير لائقة لمن رشوه.

وجاء في بيان المحكمة، أن "لاي شياومين كان خارجا عن القانون وجشع للغاية".

وصرحت شركة هوارونغ، بأن لجنة الحزب الشيوعي في الشركة تؤيد الحكم، وفق "روسيا اليوم".

بينما قالت الشركة في بيان: "إن معاملة لاي شياومين القاسية تعكس عزم اللجنة المركزية القوي بزعامة شي جين بينغ، وعدم التسامح في معاقبة الفساد".

وتطبق الصين عقوبة الإعدام على نطاق واسع، لكن إصدار الحكم بالإعدام في جرائم مثل الاختلاس والرشوة والفساد انخفض في السنوات الأخيرة وسط الرفض العام.

وأصدت المحكمة الصينية حكما مماثلا عام 2013 حين أعدم رجل الأعمال تسنغ تشنغ جيه بعد أن أدانته المحكمة بجرائم مالية.

طباعة Email