نجا من رحلة موت مروعة من أفريقيا إلى هيثرو بلندن

دخل خلسة بريطانيا ممسكاً بهيكل طائرة فحصل على حق اللجوء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

إنها المرة الأولى التي يتحدث فيها المسافر خلسة إلى لندن، ثيمبا كابيكا، عن نجاته من الرحلة المرعبة التي نقلته من جنوب أفريقيا إلى لندن ممسكاً بهيكل طائرة ضخمة لمسافة امتدت الى 5639 ميلاً أمضى فيها 11 ساعة في ظروف شديدة القسوة، وذلك بعد حصوله أخيراً على حق اللجوء وينتظر صدور جواز سفره البريطاني.

يذكر لصحيفة " ديلي ميل" البريطانية، إنه أفاق من غيبوبة بعد أشهر ليعلم أن صديقه الذي رافقه على الطائرة، سقط على مسافة 5 آلاف قدم إلى حتفه. 

ثيمبا الذي تم الكشف عن هويته للمرة الاولى، كان فاقداً للوعي في المستشفى لمدة ستة أشهر بعد سقوطه من الطائرة على مدرج مطار هيثرو. كان قد حرم خلال الرحلة من الأوكسجين، وتعرض لدرجات برودة وصلت 60 درجة مئوية سالبة أثناء تحليق طائرة الخطوط الجوية البريطانية من جوهانسبرغ في 18 يونيو 2015. 

وقبل دقائق قليلة من الهبوط، سقط صديقه كارليتو فالي، الهارب أيضا من براثن الفقر في موقع مخيم في جنوب أفريقيا والذي زحف معه على قوس عجلة طائرة بوينغ 400-747، وقد عثر على جثته في وحدة تكييف هواء في مبنى مكاتب في ريتشموند، على بعد ستة أميال من مطار هيثرو. يذكر كابيكا البالغ من العمر 30 عاما: "عندما كانت تحلق الطائرة، كنت أرى الأرض، وأرى الأشخاص صغاراً. وبعد فترة قصيرة، فقدت الوعي بسبب نقص الأوكسجين، وآخر شيء أتذكره بعد إقلاع الطائرة مباشرة كان كارليتو الذي قال لي: "نعم لقد نجحنا". 

محاولات دخول

ووفقا لديلي ميل كان هناك 109 محاولات دخول خلسة بهذه الطريقة في أنحاء العالم، من بينهم 24 شخصا تمكنوا من النجاة. شخص آخر تمكن من النجاة أثناء دخوله خلسة إلى بريطانيا، فتى من البنجاب في رحلة 10 ساعات من دلهي الى لندن عام 1996، وقد فقد أخيه الأصغر الذي تجمد حتى الموت. 

كابيكا الذي لم يعرف والده وتخلت عنه والدته عندما كان بعمر 3 أشهر كان يعيش منذ سن السابعة في مخيم بالقرب من مطار جوهانسبرغ حيث التقى بصديقه وخططا للهروب.

قال إنه بعد الاطلاع على مجموعة صديقه من الكتب الهندسية درسا طريقة الهروب، اتجها إلى المطار في 18 يونيو 2015، وعبرا السياج واختارا طائرة الخطوط الجوية البريطانية لأنهما تعرفا على لونها.  ربط نفسه بالطائرة بكابل كهربائي لفه حول ذراعه، لكنه سرعان ما دخل غيبوبة بسبب نقص الأوكسجين. استيقظ بعد وقوعه على المدرج بسبب إصابة في ساقه، وهو لا يزال يستخدم عكازا.  

يعيش الآن في شقة في ليفربول وغير قادر على العمل بسبب الإصابة.

طباعة Email