مسافات

«الشلب».. وشائج استقرار المركب

يلتقط عبد الله بن ربيع مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال. «البيان»، تقدم هذه المساحة، ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفلكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا. ويحكي اليوم عن «الشلب».

في كل السفن، التجارية أو سفن الصيد، هناك أداة معروفة تقع في مقدمة المركب، ويطلق عليها «الكلب» لا سيما عند أهل البحر في الإمارات. وهي تعني المربط، أي المكان الذي يربط به حبل المرساة أو الباورة، الذي يثبت السفينة في مكانها، ويمنعها من الحركة، فيحفظها من تلاعب العواصف والرياح بها، سواء في البحر المفتوح أم داخل الخور أو البندر.

ويختلف لفظ هذه المفردة حسب تعدد اللهجات، فمن الناس من يلفظها بالشين المثقلة «الشلب»، ولكن دلالتها تبقى هي نفسها، تماماً كما هي وظيفة الأداة التي تحمل هذا الاسم، وهو ربط السفينة، وحمايتها من التأرجح مع الأمواج بعيداً عن مكانها المحدد.

 

طباعة Email