إعادة جثمان المدرس المصري المتوفى بالسعودية غداً

أعلنت وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، اليوم السبت، أنه تم التنسيق مع السفارة المصرية بالمملكة العربية السعودية وقنصلية مصر ورموز الجالية بالرياض، للانتهاء من إجراءات إعادة جثمان المدرس المتوفى بالسعودية "هاني عبد التواب سعد"، حيث يصل غدا الأحد، إلى مطار القاهرة الساعة 6 صباحاً ، على الرحلة رقم 2650 مصر للطيران، من مطار الملك خالد الدولي بالرياض.

وقامت الوزارة، أيضا بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي لتوفير سيارة لنقل الجثمان لمحافظة الفيوم محل إقامة الأسرة عقب انهاء إجراءات الوصول صباح الغد، بحسب بيان وزارة الهجرة اليوم وفق صحف مصرية.

وفي السياق ذاته، أعربت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، عن تعازيها لأسرة المتوفى، حيث تواصلت مع ذويه، لتقديم واجب العزاء، مؤكدة أنه يتم متابعة التحقيقات في الحادث بالتنسيق مع السفارة المصرية بالرياض.

وتابعت وزيرة الهجرة، أنه تم التنسيق مع وزارة الطيران المدني المصري لسرعة عودة جثمان الفقيد إلى أرض الوطن بناء على طلب أسرته، وذلك بالتوافق مع مواعيد رحلات الطيران المحددة من المملكة العربية السعودية إلى مصر في الوقت الحالي.

كما أكدت السفيرة نبيلة مكرم الثقة في القضاء السعودي، وأن الجاني سينال جزاءه وفقًا للقوانين الحاكمة بالمملكة، داعية الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.
ووقع الاعتداء على مدرس مصري يدعى هاني عبدالفتاح ينحدر من محافظة الفيوم من قبل تلميذ لديه «14 عاما»، إذ أطلق عليه طلق خرطوش في الرأس، ليتم نقله إلى المستشفى وإيداعه في الرعاية المركزة بإحدى مستشفيات «الرياض».

إلا أن حالته الصحية تدهورت ليفارق الحياة جراء الإصابة التي لحقت به في رأسه، والتي تعود إلى مشادة في الفصل بين التلميذ والمدرس المصري «35 عاما» بسبب منحه تقديرا ضعيفا للتلميذ، لينتظر التلميذ المدرس ومعه شقيقه «16 سنة» ويطلق عليه طلقة خرطوش في الرأس من الخلف، ليتم نقله إلى مستشفى السليل.

وتم إيداع التلميذ المعتدي على المدرس المصري إحدى دور الرعاية بـ«الرياض».

طباعة Email