التماسيح أكثر قدرة على إنبات أطراف مبتورة

يشير اكتشاف جديد إلى أن التماسيح الأمريكية الصغيرة بإمكانها إعادة نمو أذيالها حتى 9 بوصات (0.2286 متر)، ما يصل إلى حوالي 18% من طول أجسامها.

ووفقاً لموقع مؤسسة «سميثسونيان»، أجرى عالم الأحياء في جامعة أريزونا، كنرو كوسومي، تحاليل على ذيل تمساح مشوه صغير محفوظ في جرة مستخدماً تقنيات الصور عالية التكنولوجيا والتشريح التقليدي، فوجد أن ذيل التمساح أعاد تكوين الغضاريف والأنسجة الضامة والجلد بدلاً من العظام والعضلات الهيكلية.

وقد كشفت النتائج أن التمساح الأمريكي يتمتع بقدرات على التجديد أكثر من الثدييات التي تعيد في الغالب نمو الأعصاب والجلد والأوعية الدموية، لكن أقل من السحالي التي يمكن أن تنبت بالكامل أذيالاً كاملة مع عضلات هيكلية.

وقالت معدة الدراسة، عالمة الأحياء سيدني شو: «ما أدهشني حقاً بشأن التمساح هو أنه لم يكن هناك إعادة نمو للعضلة الهيكلية، ويعد نمو الأنسجة أمراً مستنفذاً للطاقة. إذا كنت تضع كل طاقتك في إعادة نمو هيكل بشكل مثالي، فإنك تأخذ الطاقة بعيداً عن عمليات أكثر أهمية مثل النمو التنموي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات