تعاون بين أبل وغوغل لمواجهة كورونا

أعلنت شركتا التكنولوجيا الأمريكيتان أبل وغوغل أمس الجمعة تعاونهما في تطوير حلاً شاملاً  يتضمن واجهات لبرمجة التطبيقات (API) وتقنيات الأجهزة بهدف المساعدة في تتبّع الاحتكاك بين الأفراد لتتبع انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)  باستخدام تكنولوجيا البلوتوث والتشفير الموجودة حاليا.

يعتمد الحل على تكنولوجيا البلوتوث لتحديد المسافات الفاصلة بين هواتف المستخدمين في أي مكان وتكنولوجيا التشفير لحماية البيانات الخاصة بالمستخدمين.

وقالت غوغل في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إن "الخصوصية والشفافية  والقبول هي أهم شيء في هذا الجهد".

وستكون الخطوة الأولى في تعاون أبل وغوغل هي إطلاق واجهة البرمجة (أيه.بي.آي) الخاصة بالتطبيق في مايو المقبل، والتي ستتيح التعاون بين الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد ونظام التشغيل آي.أو.إس عند استخدام تطبيقات السلطات الصحية.

أما الخطوة الثانية، فستشهد تعاون الشركتين خلال الشهور المقبلة من أجل توفير منصة أكثر شمولا لتتبع قوائم الاتصالات باستخدام تكنولوجيا البلوتوث.

وبحسب الشركتين، فإن خصوصية المستخدمين ستكون مصانة تماما عند استخدام هذا التطبيق، حيث سيتم إعطاء كل هاتف ذكي، رقم تعريف وتفاصيل مؤقتة لدى الهواتف الأخرى من دون استخدام جهاز خادم مركزي للتعامل مع هذه البيانات.

كما تسعى غوغل وأبل إلى التأكد من هذا التغيير المستمر في رقم التعريف الخاص بالهواتف لن يؤدي إلى استهلاك طاقة البطارية بسرعة.

كلمات دالة:
  • أبل ،
  • غوغل ،
  • البلوتوث ،
  • أندرويد ،
  • آي.أو.إس،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات