«فيسبوك» تهدّد الاتحاد الأوروبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

هدّدت شركة «ميتا بلاتفورمز» الاتحاد الأوروبي بسحب كل من «فيسبوك» و«إنستغرام» إذا لم تتمكن من الاستمرار في نقل بيانات المستخدمين إلى الولايات المتحدة، وسط مفاوضات بين المنظمين لاستبدال اتفاق خصوصية تم إلغاؤه.

وتُجري الهيئات التنظيمية في الاتحاد الأوروبي مفاوضات منذ أشهر مع الولايات المتحدة لاستبدل اتفاق نقل البيانات عبر المحيط الأطلسي الذي كانت تعتمد عليه آلاف الشركات، إلا أن محكمة العدل الأوروبية ألغت الاتفاق في عام 2020 بسبب مخاوف تتعلق بعدم سلامة البيانات عند نقلها إلى الولايات المتحدة.

وفي تقريرها السنوي الذي تم نشره الخميس الماضي، قالت ميتا إنها إذا لم تتمكن من الاعتماد على اتفاقيات جديدة أو قائمة، مثل ما يسمى الشروط التعاقدية المعيارية، لنقل البيانات، فسيكون «من المرجح أننا لن نكون قادرين على تقديم عدد من أهم منتجاتنا وخدماتنا، ومن بينها فيسبوك وإنستجرام في أوروبا».

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن متحدث باسم ميتا قوله: «بالتأكيد ليس لدينا نية أو خطط للانسحاب من أوروبا، ولكن الحقيقة البسيطة هي أن ميتا وعدداً كبيراً من الشركات والمنظمات والخدمات الأخرى تعتمد على نقل البيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة من أجل تشغيل الخدمات العالمية».

طباعة Email