00
إكسبو 2020 دبي اليوم

لعبة فيديو تساعد في تخفيف التوتر والشعور بالغضب عند الاطفال

ت + ت - الحجم الطبيعي

طور فريق من الباحثين بمستشفى الأطفال في مدينة بوسطن الأمريكية لعبة فيديو تستهدف تدريب الأطفال على ضبط سرعة نبضات القلب لديهم أثناء مراحل اللعب السريعة، من أجل مساعدتهم على السيطرة على شعورهم بالغضب والتوتر.

ويهدف فريق الدراسة التي أوردتها الدورة العلمية "فرونتير أوف سيكياتري" المتخصصة في الطب النفسي أن تساعد هذه التجربة في الحد من احتياج الأطفال والمراهقين للأطباء النفسيين، وكذلك مساعدة الأطفال الذين ليس بوسعهم الحصول على مساعدة نفسية متخصصة.

وتم تطوير هذه اللعبة في إطار مبادرة "ضبط واكتساب السيطرة الانفعالية" التي تطبقها مستشفى الأطفال في بوسطن منذ عشر سنوات، وتعتمد على تدريب الأطفال على الاحتفاظ بهدوئهم في أوقات التوتر والإحباط.

وخلال ممارسة لعبة الفيديو، يحاول الطفل إطلاق النار على أشكال فضائية افتراضية، وفي الوقت نفسه، تجنب إصابة أهداف صديقة، مع ارتداء سوار حول المعصم لقياس سرعة نبضات القلب. وإذا استطاع اللاعب الاحتفاظ بانخفاض سرعة نبضات قلبه أثناء اللعب، فإنه يحقق نقاط إضافية خلال اللعبة، أما إذا ارتفعت سرعة نبضات القلب، فإن اللعبة تعطل قدرته على إطلاق النار تلقائيا.

ونقل الموقع الإلكتروني "ميديكال إكسبريس" المتخصص في الأبحاث الطبية عن الباحث جوزيف جونزاليز، وهو من كبار أطباء النفس في المستشفى قوله: "الانفعالات مثل الغضب والتوتر تؤدي إلى زيادة سرعة نبضات القلب، وهناك تقنيات بدنية خاصة يمكن القيام بها لخفض سرعة النبض مثل التنفس العميق والتحكم في هدوء الاعصاب".

وأضاف أن "هذه التجربة تقوم على افتراضية أنه إذا ما تعلم الاطفال أساليب لخفض سرعة النبض لديهم في المواقف المضطربة مثل أثناء خوض غمار لعبة فيديو على سبيل المثال، فإنه سوف يكون بمقدورهم استخدام نفس الأساليب للتحكم في التوتر والغضب خلال المواقف المحتدمة التي قد يتعرضون لها في المنزل أو المدرسة".

طباعة Email