أستراليا تصعد خلافها مع فيسبوك

صعّدت الحكومة الأسترالية اليوم الاثنين، خلافها مع شركة "فيسبوك" بشأن قانون الإعلام الجديد، إلى مستوى جديد، من خلال إلغاء الحملات الإعلانية التي كانت تخطط لإطلاقها على منصة التواصل الاجتماعي.

وقال وزير المالية، سايمون برمنجهام، لمحطة "راديو ناشيونال"، إن الحكومة سوف تسحب جميع الإعلانات التي كانت تخطط لعرضها على الموقع.

من ناحية أخرى، ذكرت قناة "إيه بي سي" أن الاجراء قد يكلف موقع "فيسبوك" ما يصل إلى 5ر10 مليون دولار أسترالي (3ر8 مليون دولار أمريكي) سنويا.

وقال برمنجهام إن شركة فيسبوك كانت تتصرف "بصورة غير لائقة، وتسعى إلى ممارسة النفوذ أو التأثير على أنظمتنا الديمقراطية".

وكانت شركة "فيسبوك" أعلنت يوم الأربعاء الماضي أنها لن تسمح بعد الآن بظهور الموضوعات الإخبارية أو مشاركتها على منصتها في أستراليا، بسبب استمرار دراستها للقانون الأسترالي الجديد الذي ينظم إعادة نشر المواد الإخبارية الخاصة بوسائل الإعلام على منصات التواصل الاجتماعي.

وقالت شركة "فيسبوك" الأمريكية، إن الناشرين الأستراليين الآن "ممنوعون من مشاركة أو نشر أي محتوى" في حين لن يُسمح بوصول المستخدمين في أستراليا إلى المحتوى الإخباري الخاص بوسائل الإعلام الدولية.

وجاء النزاع المتصاعد بين فيسبوك وأستراليا على خلفية قانون الإعلام الجديد في أستراليا، والذي تم تقديمه إلى البرلمان في ديسمبر الماضي، ويلزم شركات الإنترنت العملاقة مثل فيسبوك وجوجل، بالتفاوض مع وسائل الإعلام، لكي تدفع لها مقابل نشر المحتوى الخاص بهذه الوسائل على منصاتها وإلا سيتم تغريم شركات الإنترنت.

طباعة Email