تقرير المخاطر العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي:

فشل العمل المناخي التهديد الأكثر خطورة للعالم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

صنّف تقرير المخاطر العالمية 2022، والصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، فشل العمل المناخي باحتسابه التهديد الأكثر خطورة للعالم ولكوكبنا في السنوات الخمس وحتى العشر المقبلة فمن المتوقع أن تؤدي كل زيادة في درجات الحرارة بمعدل درجة مئوية بسبب الاحتباس الحراري، إلى انخفاض بنسبة 20% في موارد المياه المتجددة، ما يؤثر في نسبة إضافية من السكان قدرها 7%، الأمر الذي يعوق بدوره النمو الاقتصادي، ويدفع الناس إلى الهجرة، ذلك فضلاً عن الأخطار الاقتصادية والمجتمعية.

ويرى معهد الموارد العالمية أن تغير المناخ يمكن أن يدفع أكثر من 100 مليون شخص حول العالم إلى الفقر المدقع بحلول عام 2030.

مبادرة

ويمثل الأسبوع العالمي للمياه مبادرة قوية لحشد العالم للاهتمام بقضية المياه أولويةً قصوى. ومع التوقعات بتضاعف عدد سكان العالم في الخمسين عاماً المقبلة، فإن اتباع نهج متكامل ومتعدد الجوانب للتخفيف من أزمة المياه والتكيف معها سيصبح ضرورة ملحّة.

وسيكون إقرار سياسات وتنفيذ استثمارات وإصلاحات قوية أمراً ضرورياً لبناء اقتصادات قادرة على الثبات في وجه تغير المناخ، كما ينبغي أن تقترن هذه التوجهات بشراكات قوية ومبتكرة وطموحة وتعاونية للتصدي لأخطار انعدام الأمن المائي، من أجل تحقيق ترابط مستدام بين «الغذاء والماء والطاقة».

وقال يوجين ويليمسن، الرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط وجنوبي آسيا إن الماء يشكل العامل المشترك بين جميع الأشياء على كوكبنا، وينطلق أسبوع المياه العالمي هذا العام تحت عنوان قيمة المياه: رؤية الحقائق الغائبة، ليحثنا على إعادة التفكير في الأدوار التي نؤديها للكشف عن القيمة الكاملة للمياه بالنسبة للناس والاقتصاد وتغير المناخ.

وتقع مسؤولية ضمان الإدارة المستدامة للمياه عن طريق أساليب الزراعة الذكية وإرساء بنية تحتية خضراء، وإعادة تدوير مياه الصرف الصحي، على عاتق صانعي القرار والشركات، مثل شركتنا، القادرة عبر الإرادة المشتركة، على جعل العمل المناخي المستدام جزءاً رئيساً من كل مرحلة من مراحل سلسلة القيمة.

ومع اقتراب موعد انطلاق مؤتمر الأطراف COP27، فإن شركة بيبسيكو في إفريقيا والشرق الأوسط وجنوبي آسيا تدعو إلى قيام جبهة موحدة لعقد شراكات طويلة الأجل تهتم بالمياه، لتحقق نتائج ملموسة في البلدان النامية التي تكافح التهديدات المناخية الخطيرة.

جهود

وتبذل الشركة في المنطقة جهوداً حثيثة لتوفير كل قطرة ماء واستخدامها بالشكل الأمثل. وانطلاقاً من دورنا شركةَ أطعمة ومشروبات رائدة عالمياً، فإننا ندرك تماماً الدور المهم الذي تؤديه المياه في نظام الغذاء، ولذلك فنحن نطمح للوصول لنسبة 0% من المياه المهدرة بحلول عام 2030.

ولتحقيق ذلك الهدف، اعتمدت الشركة نهجاً خاصاً لإدارة التجمعات المائية يتضمن تحسين كفاءة استخدام المياه عبر سلسلة القيمة للشركة، في المزارع وفي مرافق التصنيع، وتجديد المياه وتعزيز المستويات الصحية لتجمعات المياه المحلية الأكثر تعرضاً للخطر وزيادة فرص الحصول على المياه الصالحة للشرب للمجتمعات التي تواجه خطر انعدام الأمن المائي.

طباعة Email