مبادرة «دبي تبادر» للاستدامة تحقق أهدافها بتقليل استهلاك العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت مبادرة "دبي تبادر" للاستدامة نجاحاً كبيراً منذ أن أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، في فبراير من العام الجاري، حيث تمكنت المبادرة على مدار ستة أشهر من تقليل استخدام أكثر من 3.5 مليون عبوة بلاستيكية ذات الاستخدام الواحد سعة 500 مل، والتي تم تقديرها بناءً على كمية المياه التي تم استهلاكها من المحطات المجانية لمياه الشرب الموزعة في مختلف أرجاء دبي. 

وكجزء من المبادرة تم تركيب 46 جهازاً لتوزيع مياه الشرب النقية في مختلف أنحاء دبي، بما في ذلك المنتزهات العامة، والشواطئ، ومناطق الجذب السياحة، والأماكن العامة بمساعدة من الجهات المعنية والراعية والشركاء. حيث تتوافر تلك المحطات حالياً في كايت بيتش، ودبي مارينا، وأبراج بحيرات جميرا، ووسط مدينة دبي، ودبي هاربر، ومدينة جميرا، ودبي فستيفال سيتي، والخوانيج، وغيرها.

شراكة متميزة

وفي تعليق له على ذلك، قال يوسف لوتاه، المدير التنفيذي للتطوير والاستثمار في دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي: "تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى جعل دبي وجهة رائدة في مجال الاستدامة، نجحت مبادرة ’دبي تبادر‘ للاستدامة بتحقيق تقدم كبير خلال الأشهر الستة الماضية، ونحن سعداء بهذا الإنجاز المتميز. كما أنها أسهمت بتشجيع المواطنين والمقيمين والزوار على إحداث نقلة نوعية في أسلوب حياتهم، بالإضافة إلى تحقيق هدفها الرئيسي والمتمثل في تعزيز مكانة دبي لتصبح الوجهة المفضلة للعيش والعمل في العالم، وبما يتوافق مع ركائز خطة دبي الحضرية 2040. وتمثل الشراكة المتميزة بين القطاعين العام والخاص في الإمارة أحد الجوانب الأساسية لضمان تحقيق استراتيجية دبي للاستدامة، كما تشكل أيضا نموذجاً يُحتذى به في التعاون يسهم بالارتقاء بمبادرة ’دبي تبادر‘ للاستدامة إلى مستويات جديدة وناجحة، وذلك في الوقت الذي نبذل فيه جهوداً حثيثة لتحقيق أهداف الاستدامة في المدينة بشكل عام".

تشجيع

ولم يقتصر نجاح المبادرة على توفير أجهزة توزيع مياه الشرب النقية في أرجاء المدينة فقط، بل شجعت الناس على شراء قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة لاستخدامها. إضافة إلى ذلك قامت العديد من الشركات الخاصة بالاستثمار في وضع هذه الأجهزة في مكاتبها، لتشجيع موظفيها على استخدام قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة، والحد من استهلاك العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. كما شجعت المبادرة سكان دولة الإمارات العربية المتحدة على إجراء تغييرات في سلوكياتهم، وحثّتهم على اتباع النهج الاستهلاكي الواعي للوصول إلى عالم أكثر استدامة. 

وتهدف مبادرة "دبي تبادر" للاستدامة إلى مواصلة إحداث تغييرات بيئية إيجابية، وإلهام السكان والزوار والشركات لاتباع خيارات صديقة للبيئة. وقد أبدى الكثير من الشركاء، والجهات الراعية والمعنية في قطاعي الأعمال والسياحة التزامهم بتركيب أجهزة لتوزيع مياه الشرب النقية، وذلك للوصول إلى الهدف المتمثل بوضع أكثر من 50 جهازاً لتوزيع مياه الشرب النقية في مختلف أرجاء الإمارة بحلول شهر ديسمبر 2022، وهو ما يعطي المواطنين والمقيمين والزوار الفرصة لإعادة تعبئة قوارير المياه الخاصة بهم. كما تسهم جهود المبادرة بشكل فاعل بدعم التزام دبي بتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة، وكذلك تعزيز مكانتها كوجهة مفضلة للحياة والعمل والزيارة.

وتتماشى مبادرة "دبي تبادر" مع استراتيجية الاستدامة في الإمارة، حيث يشكل التركيز على العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد أولى مراحل المبادرة التي تشمل جميع مناطق دبي، وبالتزامن مع استمرار الزخم القوي لإجراءات الاستدامة، فقد دخل الحظر على استخدام الأكياس البلاستيكية التي تستعمل لمرة واحدة حيز التنفيذ في الأول من يونيو، ضمن إطار مبادرة أوسع نطاقاً على مستوى دولة الإمارات، تهدف إلى حماية البيئة والحد من النفايات.

دعم وشراكة

وحظيت مبادرة "دبي تبادر" بدعم قوي من مجموعة واسعة من الجهات المعنية والراعية والشركاء من القطاعين الحكومي والخاص، بما في ذلك مجموعة أكور، ومغامرات إتش كيو، والسركال، وديل تكنولوجيز، وأتلانتس، وهيئة كهرباء ومياه دبي، ومركز دبي المالي العالمي، وبنك دبي الإسلامي، ودولار لتأجير السيارات، ومركز دبي للسلع المتعددة، ودبي القابضة، ودبي فستيفال سيتي، وبلدية دبي، ومركز دبي التجاري العالمي، والكترولوكس، وبنك الإمارات دبي الوطني، وإعمار، واتصالات، وجومبوك، ومجموعة الخليج للتسويق، وجراندفوس، وهواوي، ومجموعة ماجد الفطيم، وميريكس للاستثمار، ونخيل، وبيبسيكو، وبرايس ووترهاوس كوبرز، وهيئة الطرق والمواصلات، وشمال القابضة، وطلبات، بالإضافة إلى شبكة الإذاعة العربية بوصفها الشريك الإعلامي. 

وقد عبّر عدد من الشركاء والجهات الراعية لمبادرة "دبي تبادر" للاستدامة، عن إعتزازهم بدعم هذه المبادرة التي حققت نجاحا باهرا خلال الأشهر الستة الماضية، حيث قالوا: 

قالت تاتيانا رحال، المديرة العامة لدى "طلبات الإمارات": "نفخر بكوننا شركاء مؤسسين لمبادرة 'دبي تُبادر' للاستدامة ويسعدنا رؤية النجاح الملموس الذي حققته خلال الأشهر الستة الماضية. لقد أدركنا منذ أن أطلقت هذه المبادرة قدرتها على إحداث تغيير إيجابي فعّال في المجتمع، وكذلك  دورها في تحسين تجربة سائقي التوصيل بشكل خاص. ويسعدنا أن تساعد نقاط إعادة تعبئة المياه السائقين ضمن فريقنا وجميع سائقي التوصيل على تعبئة المياه مجاناً، وخصوصاً خلال أشهر الصيف الحارة".

وأضافت قائلة: "كشركة رائدة في القطاع محلياً، نشعر بروح المسؤولية لصنع وقيادة التغييرات الإيجابية في المجتمعات التي نعمل بها، وتعد الاستدامة ركيزة مهمة في رؤيتنا. ومن خلال 20 نقطة إعادة تعبئة المياه الخاصة بـ “طلبات" والموزعة بشكل استراتيجي في المناطق الرئيسية في دبي، تمكنا من إحداث فرق، وتعزيز السلوك الإيجابي، وتشجيع الناس على استخدام بديل للعبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد".

وقال عبد الله بن حبتور، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة "شمال القابضة": "حققت حملة ’دبي تبادر‘ للاستدامة نجاحًا منقطع النظير منذ انطلاقها، وقد لحظنا تزايد شعبيتها بوتيرة متسارعة بين سكان دبي. ونحن فخورون بلعب دور مستمر في نجاح هذه المبادرة من خلال تركيب محطات مجانية لتعبئة المياه على امتداد وجهاتنا في ’دبي هاربر‘، و’كايت بيتش‘، و’سكاي دايف دبي‘. لقد شجعت هذه المحطات السكان والزّوار على حد سواء على تقليل استهلاك عبوات المياه البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، ودعم الحلول المستدامة لجعل مجتمعاتنا أكثر صحة ومحيطاتنا أكثر أمانًا ونظافة. وإنه لمن الضروري للغاية أن نقدّر الرابط الوثيق الذي يجمعنا بالبحر ونحافظ عليه، ونشجع على حماية بيئتنا الطبيعية. ونحن نتطلع قدماً لمواصلة العمل جنبًا إلى جنب مع مختلف الهيئات الحكومية والأطراف المعنية بهدف مواصلة جهودنا الرامية إلى تعزيز الوعي بالقضايا البيئية ودعم التغيير الإيجابي والمستدام".

وتعليقاً على المبادرة، قال إبراهيم الزعبي رئيس الاستدامة في ماجد الفطيم: "دبي تبادر هي خطوة أخري في سبيل تعزيز مكانة الإمارات في طليعة الدول التي تطبق أعلى معايير الاستدامة. نفتخر في ماجد الفطيم بشراكتنا مع كافة الجهات الحكومية ولعب دورٍ رئيسيٍ في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتزام الإمارات العربية المتحدة بتحقيق الحياد المناخي 2050، وذلك من خلال تطبيق ممارسات الحفاظ على البيئة على نطاق مؤسسي ونشر الوعي بسبل الحد من تداعيات التغير المناخي في مجتمعاتنا. كما نلتزم في ماجد الفطيم بتحقيق المحصلة الإيجابية في الماء والكربون بحلول عام 2040."

وقال محمد باقر، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في "جي أم جي": "انطلاقاً من مكانتنا كشركة عائلية تُعنى بتعزيز مفاهيم العافية وتتحلى بأعلى مستويات المسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمعات التي تعمل بها، فإننا في ’جي أم جي‘ حريصون على دعم المبادرات الهادفة للارتقاء بأنماط حياة مجتمعاتنا لتغدو أكثر صحة وعافية. لذلك نفخر برعاية مبادرة ’دبي تبادر‘، لنمضي معاً في رحلة طموحة لحماية البيئة من حولنا، وذلك عبر الحد من تأثير النفايات البلاستيكية. كما نتطلع إلى مواصلة العمل مع الحكومة ومختلف الأطراف المعنية لتعزيز التغيير الإيجابي، ونشر الوعي بالقضايا البيئية".

وأضاف حسن أفشي المدير الاقليمي لشركة Grundfos Gulf Distribution FZE: "بصفتنا شركة للمياه والمناخ، نسعى في Grundfos إلى إحداث تأثير إيجابي من خلال طرح حلول رائدة لتحديات المياه والمناخ في العالم وتحسين نوعية الحياة للناس. لقد ساهمت Grundfos في أجندة الاستدامة في دبي لأكثر من 30 عامًا، ونحن فخورون بالتعاون مع مبادرة ’دبي تبادر" الرائعة." 

وقال محمد أمين، النائب الأول للرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا لدى دِل تكنولوجيز: "تمكنا خلال الأشهر الستة الماضية من تقليل استهلاك المواد البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة بشكل كبير، وذلك بالتعاون مع مبادرة ’دبي تبادر‘. ونحن فخورون بدعمنا التزام إمارة دبي بالاستدامة والخطوات الهامة التي تتخذها لترك أثر إيجابي على حياة سكانها. ومن المهم الإشارة إلى أن هذه المبادرة تتماشى مع أهدافنا الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لتعزيز الاستدامة، ونحن نتطلع إلى مواصلة هذه الجهود المميزة، وممتنون للغاية لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، على رؤيته الحكيمة بتنفيذ مبادرات تسهم في تطوير وبناء مدينة ذكية ومستدامة".

ومن جانبه، صرح أحمد المطروشي، عضو مجلس الإدارة التنفيذي لشركة إعمار العقارية قائلاً: "تُمثّل المساهمة في نشر الوعي المجتمعي ركيزة أساسية في قيمنا المؤسسية، لذا يُسعدنا تقديم الدعم ضمن مبادرة "دبي تبادر" للاستدامة والتي تهدف إلى الحدّ من استخدام العبوات البلاستيكية ذات الاستعمال الواحد. لقد عمدنا إلى تركيب محطّات تزويد المياه في مكاتبنا ومجمعات إعمار السكنية، والتي حظيت بإقبال واستحسان كبيرين من قبل الموظفين والمقيمين الذين أظهروا معايير الالتزام والمسؤولية المجتمعية بالمشاركة في هذه المبادرة التي تهدف إلى الحفاظ على البيئة وتعود بالنفع على الجميع. فمن واجبنا جميعًا أن نواصل القيام بأدوارنا في سبيل تعزيز مفهوم الاستدامة في مجتمعنا".

فيما قالت شيرين تاوانا، أخصائية التسويق في الكترولوس: "Electrolux هي ماركة تجارية من السويد للأدوات المنزلية. نحن نعمل بشغف لمنح كل عملائنا فرصة المعيشة بأسلوب مستدام من خلال إعادة اختراع تجارب الطعم والراحة والحياة المنزلية. نعتز بشراكتنا مع مبادرة "دبي تبادر"، حيث تم استخدام 8,234 لتر من الماء المفلترة حتى الآن مما أدى الى توفير 16,468 زجاجة بلاستيكية، ونتطلع لرؤية هذه الأرقام تنمو في الشهور القادمة ولتعزيز شراكتنا مع"دبي تبادر"والتي تتوافق مع مهمتنا لتقليل استهلاك العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام لمرة واحدة".

وقال عامر شيخ، الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط في بيبسيكو: "أرست مبادرة ’ دبي تبادر‘ أساساً متيناً لمستقبل أكثر وعياً ومسؤوليَّة، كما دفعت الكثير منا للتفكير ملياً في الخيارات التي نتخذها. ونحن فخورون جداً بشراكتنا مع دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي للمساهمة في نشر ثقافة إعادة التعبئة وكذلك إعادة استخدام العبوات من خلال زيادة توفير محطات مياه أكوافينا، وتقديم مجموعة بدائل أكثر استدامة للمستهلكين. ومنذ انطلاقة هذه المبادرة، ساهمت 21 محطة مياه أكوافينا في توفير أكثر من 100 ألف عبوة بلاستيكية، ونحن ملتزمون بالعمل مع شركائنا لمواصلة نشر محطات مياه أكوافينا في جميع أنحاء الإمارة. ونعمل من خلال استراتيجيتنا للتحول الشامل، بيبسيكو الإيجابية (pep+)، التي تمثل إطار عمل الاستدامة العالمي لشركتنا، على إلهام وتشجيع الناس من خلال علاماتنا التجارية على اتخاذ خيارات تساهم برسم المزيد من الابتسامات على وجوه الناس وتعود بالنفع على الكوكب. وبينما تواصل دولة الإمارات مهمتها لبناء مستقبل أكثر استدامة، مع استضافتها مؤتمرات وفعاليات عالمية هامة مثل، مؤتمر الأطراف "COP28"، فإننا متحمسون للغاية لتأكيد دعمنا المستمر لمبادرات الاستدامة المهمة، مثل مبادرة ’ دبي تبادر‘، التي تساهم بإحداث تغيير إيجابي في حياة الناس وكوكب الأرض".

وقال مروان الملا، المدير العام لشركة دولار لتأجير السيارات: "يسعدنا نحن (شركة دولر لتأجير السيارات) لكوننا من المساهمين في حملة ’دبي تبادر‘ للاستدامة، وحيث أن مئات السياح والمقيمين يختارون شركتنا للحصول على وسائل التنقل، ومن خلالها نستطيع اطلاعهم على مواقع محطات المياة في مدينة دبي وتشجيعهم على استخدام عبوات المياه القابلة لإعادة التعبئة بدلاَ من استعمال عبوات المياه البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. ونجعل هذا أيضاً جزءاً لا يتجزأ من ثقافة شركتنا استجابةً لتوجيهات القيادة الرشيدة في الدولة والعمل على إطلاق المزيد من المبادرات التي تتماشى مع رؤية إمارة دبي وتساهم في تحقيق الاستدامة". 

وأضاف د. عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي: "يفخر بنك دبي الإسلامي، بصفته واحداً من أكثر المؤسسات المالية الإسلامية تقدماً في العالم، بالمشاركة في هذه المبادرة الرائعة، التي تسهم في تعزيز الاستدامة وحماية البيئة في إمارة دبي، ويعكس النجاح الكبير لحملة "دبي تبادر" الأهمية البالغة التي أولتها قيادتنا الرشيدة لوضع دبي على خارطة المدن الأكثر استدامة في العالم، حيث بات من الضروري أن تتفهم المجتمعات الآثار السلبية للمواد البلاستيكية على البيئة. ونظراً لمكانة بنك دبي الإسلامي الرائدة في القطاع المصرفي الإماراتي، فإننا نتحمل مسؤولية التعامل بشكل استباقي مع أكثر القضايا إلحاحاً في عالمنا المتغير باستمرار، والتركيز على بناء بيئة مستدامة للأجيال القادمة".


وقال عبدالله المانع، مدير عام "اتصالات الإمارات" في منطقة دبي: "نعتز بمشاركتنا في مبادرة "دبي تبادر" للاستدامة، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وتهدف مبادئ الاستدامة في شركتنا إلى مواكبة رؤية القيادة الرشيدة خلال رحلتنا في التحول الرقمي وتنويع ركائز الأعمال وتطويرها. نحن نؤمن بقدرتنا على تحقيق الأثر الإيجابي في مجال الاستدامة في مجتمعنا وذلك من خلال دعم مختلف مبادرات الاستدامة على مستوى الدولة بما فيها مبادرة "دبي تبادر" التي تهدف للحد من استخدام العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام لمرة واحدة وتحفيز الأساليب البديلة والمستدامة مثل استخدام قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة انسجاماً مع حرصنا المتواصل على دعم مبادرة الإمارات الاستراتيجية للحياد المناخي 2050 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة".

وقالت تولغا لاسين، المدير العام للمنطقة في مجموعة ماريوت الدولية: "ثمانية أسابيع مرت على انطلاقة تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج BE WTR في فنادق الميناء السياحي الثلاثة. وخلال هذه الفترة تم تركيب فلاتر المياه في مختلف المطاعم، ولاحظنا فعلاً انخفاضاً مذهلاً في استخدام العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. إننا نعمل في الوقت الحالي على تنفيذ المرحلة الثانية من شراكتنا مع BE WTR في غرف الضيوف كلها. نحن كمجمّع فنادق ندرك تماماً بصمتنا البيئية ونسعى دوماً لتحسين خدماتنا وعملياتنا كي تصبح أكثر مستدامة. وسوف نواصل دعمنا لمبادرة "دبي تبادر" للاستدامة على اعتبار أننا نهدف إلى الاستغناء عن العبوات البلاستكية ذات الاستخدام الواحد بحلول عام 2023". 

فيما أوضحت كيلي تيمينز، مديرة إدارة التعليم والمسؤولية الاجتماعية للشركات في منتجع أتلانتس النخلة في دبي أن "منتجع أتلانتس النخلة استثمر 1.2 مليون درهم إماراتي (300 ألف دولار أمريكي) في تصميم وبناء وتنفيذ محطة مخصصة لتنقية المياه وتعبئتها في الموقع، والتي سيتم إطلاقها الشهر المقبل. كواحد من أكبر المنتجعات في دبي والمنطقة، فإن إزالة 2.7 مليون قارورة بلاستيكية من عملياتنا كل عام هو عمل مؤثر. سيتخلص منتجع أتلانتس النخلة من جميع القوارير البلاستيكية التي تُستخدم مرة واحدة بحلول نهاية عام 2023 دعماً لمبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، "دبي تبادر"، حيث نواصل دفع التزامنا طويل الأمَد بممارسة الأعمال التجارية بطرق مفيدة للناس والكوكب من خلال مشروع أطلس الخاص بأتلانتس". 

وتواصل مبادرة "دبي تبادر" للاستدامة لعب دورها المهم في إحداث تأثير بيئي إيجابي في دبي، وضمان الحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين والزوار وتزويدهم بمياه الشرب النقية. وتلتزم جميع أجهزة توزيع مياه الشرب النقية المنتشرة في مختلف أنحاء الإمارة بأرقى معايير النظافة، وتلتزم بشكل صارم باللوائح التنظيمية الخاصة بالبلديات وهيئات الرعاية الصحية واللوائح التنظيمية الاتحادية. ويشمل ذلك توفير مياه الشرب النظيفة والآمنة، والتي يتم اختبارها وفقاً لمعايير هيئة كهرباء ومياه دبي، والمعايير المتبعة في دول مجلس التعاون الخليجي، ومنظمة الصحة العالمية.

طباعة Email