كأس العالم 2018

ميسي يتناسى أزمة الافتتاح ويقود أمال الأرجنتين أمام كرواتيا

كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي محور الجدل الرئيسي ووقع في مرمى انتقادات حادة بعد أن أهدر ضربة جزاء تسببت في تعادل منتخب بلاده في مباراته الأولى ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا ، لكن الحال يبدو الآن مختلفا قبل خوض المباراة الثانية المقررة غدا الخميس أمام كرواتيا.

وكان المنتخب الأرجنتيني قد استهل مشواره في المونديال بالتعادل مع نظيره الأيسلندي 1 / 1 على ملعب "أتكريت أرينا" في العاصمة موسكو في الجولة الأولى لمباريات المجموعة الرابعة ، وقد أضاع ميسي على منتخب بلاده فرصة الفوز عندما أهدر ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 64 .

ورغم ذلك ، استعاد نجم برشلونة الإسباني توازنه وبات مستعدا ومتحمسا لتحقيق طموح الفريق في الفوز على حساب نظيره الكرواتي في المباراة المقررة غدا الخميس على ملعب "نيجني نوفجورود" في افتتاح الجولة الثانية من مباريات المجموعة ، حسب ما أكده زميله جابرييل ميركادو.

وقال ميركادو إن ميسي لم يبد متأثرا بشكل كبير حيث أدى بشكل جيد في التدريبات "مثل باقي لاعبي المنتخب".

ووجهت أنتونيلا روكوزو زوجة ميسي رسالة تحفيزية له حيث كتبت عبر حسابها بتطبيق مشاركة الصور على الإنترنت "إنستجرام" :"معا دائما والآن بجانبك أكثر من أي وقت".

ولكن في حالة غياب ميسي عن سحره من جديد ، لا يزال المنتخب الأرجنتيني يمتلك أداة أخرى تعزز فرصه خلال المباراة الثانية ، وتتمثل في تألق النجم سيرجيو أجويرو.

فقد نجح أجويرو في تسجيل هدف التقدم للأرجنتين من تسديدة رائعة في الدقيقة 19 من المباراة الأولى ، قبل أن يدرك ألفريد فينبوجاسون التعادل لأيسلندا في الدقيقة 23 .

ويبدو أجويرو متوهجا ومتحمسا للمزيد بعد أن نجح في التسجيل في جميع المباريات الأربع الماضية للمنتخب الأرجنتيني ، لتتعلق عليه أيضا أمال راقصي التانجو في حسم النقاط الثلاث لمباراة الغد.

واستمد أجويرو لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي دفعة معنوية كبيرة بعد هدفه في شباك أيسلندا حيث جاء بعد أن أخفق اللاعب في التسجيل خلال ثماني مباريات سابقة في سجل مشاركاته بكأس العالم.

وكان حارس المرمى الأرجنتيني ويلي كاباييرو قد أثبت جدارته بثقة المدير الفني خورخي سامباولي من خلال عروضه الجيدة خلال المباراة الأولى ، ولكن الحال كان مختلفا لعدد من لاعبي الفريق.

ومن المتوقع أن يدفع لاعبون ثمن عروضهم المتواضعة أمام أيسلندا ، حيث ينتظر أن يجري سامباولي تغييرات في تشكيلته لمباراة الغد التي وصفها ميركادو بأنها "حاسمة" بالنسبة للفريق.

ويمكن أن يحصل ميركادو نفسه على فرصة المشاركة ضمن التشكيل الأساسي بدلا من ماركو روخو ، بينما قد يفقد لاعبا خط الوسط لوكاس بيليا وأنخيل دي ماريكا مكانيهما لصالح ماركوس أكونا وكريستيان بافون ، على الترتيب.

وقال بافون "المدير الفني اختبر عددا من الخيارات" ، كما يتوقع أن يتخلى سامباولي عن طريقة اللعب 4-2-3-1 التي افتقدت الفعالية المطلوبة أمام المنتخب الأيسلندي.

وقد عانى المنتخب الأرجنتيني في مواجهة أسلوب لعب المنتخب الأيسلندي المباشر والنموذجي ، لكن يتوقع أن يواجه أسلوبا بفنيات أكثر من جانب الفريق الكرواتي الذي يضم لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد الإسباني ، والذي سيكون مسؤولا عن الانطلاقات من وسط الملعب.

وعلى الجانب الآخر ، يتطلع المنتخب الكرواتي إلى مواصلة انطلاقته الجيدة من أجل كتبة صفحة أكثر بريقا في سجل مشاركاته بالمونديال ، حيث لم ينجح في تجاوز الدور الأول سوى مرة وحيدة خلال أربع مشاركات سابقة.

وبعد أن افتتح مشواره في النسخة الحالية بالفوز على نظيره النيجيري 2 / صفر ، سيكون نجاح الفريق الكرواتي في انتزاع نقطة التعادل مع الأرجنتين كافية لتمهيد طريقه نحو التأهل من صدارة المجموعة.

ويثق المهاجم أنتي ريبيتش ، الذي لعب دور البطولة بتسجيل ثنائية لآينتراخت فرانكفورت قاده بها للفوز على بايرن ميونخ 3 / 1 في نهائي كأس ألمانيا 19 في مايو الماضي ، في قدرة المنتخب الكرواتي على التأهل لدور الستة عشر من صدارة مجموعته.

تعليقات

تعليقات