مسؤولون وخبراء لـ« البيان الاقتصادي»: القطاعات المالية جاهزة لاستقبال الحدث العالمي

إكسبو فرصة غير مسبوقة أمام البنوك والتأمين

مع تبقي عام واحد فقط على انطلاق فعاليات إكسبو 2020 دبي، قال مسؤولون وخبراء مصرفيون وماليون، إن قطاعي البنوك والتأمين أمامهما فرص غير مسبوقة مع استقبال الحدث العالمي الأكبر في المنطقة، باعتبارهما من القطاعات الحيوية في الاقتصاد المحلي في ظل ارتباطهما بكل القطاعات الاقتصادية، إلى جانب اجتذاب المزيد من الاهتمام من الشركات الخارجية وتعزيز فرص وإمكانات التعاون معها.

وأكدوا لـ«البيان الاقتصادي»، استعداد البنوك المحلية لانطلاق الحدث العالمي لتغطية الاحتياجات المصرفية عبر تقديم أحدث الخدمات المالية خلال فترة المعرض، كما أكد القائمون في قطاع التأمين جاهزية القطاع لاستقبال الحدث، متوقعين أن تنعكس استضافة إكسبو دبي 2020، في دبي إيجاباً على القطاع المصرفي والمالي بالدولة، من خلال الخدمات التي يقدمها القطاع دعماً للمعرض الضخم.

باقات مصرفية

وبدأت بنوك عاملة في الدولة إطلاق باقات مصرفية حصرية لتلبية احتياجات الشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في عمليات إنشاء إكسبو 2020 دبي، فيما تسعى بنوك أخرى إلى زيادة حصة تلك الفئة من الشركات من محفظة الائتمان لديها، في ظل الدعم والمبادرات الحكومية التي خصصت لها.

كما تزايد اهتمام البنوك بهذه الشريحة من الشركات بعد ما أعلن «إكسبو 2020 دبي» عن هدفه المتمثل في تخصيص 20% من الإنفاق المباشر وغير المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة.

الشريك الأول

وقال هشام القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، إنه على بعد عام واحد من انطلاق فعاليات إكسبو 2020 وبكثير من الاندفاع والحماسة، يضم البنك وهو الشريك الأول الرسمي لـ«إكسبو 2020 دبي» في مجال الخدمات المصرفية للمعرض، جهوده إلى الجهود التي تشهدها دولة الإمارات استعداداً لاستضافة هذا الحدث المهم في تاريخ الأمة.

وأضاف أن البنك نجح في تطوير أعماله محققاً الكثير من الإنجازات من بينها، تطوير قدرات فرق العمل لديه مواكبة لخططه المستقبلية الهادفة إلى تعزيز الابتكار في مجال التكنولوجيا الذكية والخدمات المصرفية الرقمية وتكريس موقعه بوصفه «بنك المستقبل»، وفي يونيو الماضي أعلن بنك الإمارات دبي الوطني تخصيص حزمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والناشئة ذات العلاقة بمعرض إكسبو 2020.

وتشمل الحزمة ميزات تفضيلية وهي متاحة للمشاريع المعنية المسجلة في المعرض. ويشمل دعم البنوك توفير التمويل التجاري قصير الأجل ورأس المال العامل ومعاملات الصرف الأجنبي والقروض التجارية بشروط ميسرة.

شراكات مثمرة

ومن جهته أكد الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، دعم البنك للحدث العالمي بعد أن حقق بالفعل تقدماً كبيراً في هذا الشأن بفضل تمتعه بقاعدة رأسمال وسيولة قوية في السوق، وامتلاكه المقوّمات اللازمة للدخول في شراكات مثمرة مع الجهات الحكومية والشركات لتوفير التمويل ورأس المال العامل.

وقال: «بما أن الكثير من الشركات ستتطلع إلى توسيع حصتها السوقية في دولة الإمارات في ضوء إكسبو 2020 دبي، يواصل بنك دبي الإسلامي العمل على تسهيل استفادة متعامليه عبر باقة متكاملة من المنتجات والخدمات من خلال تبنّي أحدث الابتكارات في مجال التكنولوجيا المالية والأنظمة الذكية».

طلب قوي

وقال أحمد عبد العال، الرئيس التنفيذي لبنك المشرق: «ربما سيكون إكسبو 2020 دبي أضخم حدث تحتضنه الإمارات على الإطلاق، ووفقاً لتوجهات السوق ومؤشراته، لا عجب أن يكون تأثير هذا الحدث على قطاع العقارات في دبي كبيراً وعميقاً، وبالنسبة للبنوك، ما يعني أنها ستشهد طلباً قوياً على تمويل المشاريع العقارية، والتي لن تقتصر على المشاريع الخاصة بالمعرض فقط، بل أيضاً تلك التي تستهدف تدفقات السياح والزوّار المتوقعة».

فرصة جيدة

وقال الخبير المصرفي، أمجد نصر، إن القطاع المصرفي في الدولة يعد في وضع جيد من حيث الاستعداد لتدفقات الزوار إلى هذا الحدث، مع قدرته المؤكدة على توفير كل وأفضل الخدمات المصرفية للأفراد والمؤسسات ومن بينها خدمات الدفع والتحويلات إلى جانب فرص التمويل اللازمة لدعم نمو وتطور الشركات المسجلة لمزاولة الأعمال مع «إكسبو 2020 دبي» عبر توفير التمويل التجاري لمتطلبات التمويل قصير الأمد، والقروض التجارية بشروط جذابة إلى جانب توفير المزيد من أجهزة الصراف الآلي أمام زوار المعرض.

وكان مصرف الإمارات المركزي قد توقع نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي الكلي بنسبة 2.4% في عام 2019، مدفوعاً بالنمو في القطاع غير النفطي، والذي من المتوقع أن يصل إلى 1.4% خلال العام الحالي مقابل 1.3% في عام 2018، وكذلك بقطاع النفط الذي من المتوقع أن ينمو 5% في العام الحالي مقارنة بنسبة 2.8% في عام 2018.

الحدث المنتظر

وقال جهاد فيتروني، الرئيس التنفيذي لشركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين (أمان)، إن المعرض العالمي يعد الحدث المنتظر لجميع القطاعات الاقتصادية في الدولة، بما فيها قطاع التأمين نظراً لما يوفره من فرص استثنائية وغير مسبوقة لنمو القطاع الذي تتمثل أهميته في حماية وضمانة القطاعات الاقتصادية الأخرى.

تعزيز التواصل

قال عبد الفتاح شرف، الرئيس التنفيذي لبنك HSBC في الإمارات: لطالما كان بنك HSBC داعماً لطموح وروح الابتكار في دولة الإمارات منذ قيامه بافتتاح أول فرع له في دولة الإمارات عام 1946، وسنواصل دعمنا من خلال تعزيز قوة التواصل والترابط الدولي في معرض إكسبو 2020. وأضاف شرف: لقد قامت دولة الإمارات منذ تأسيسها بتنفيذ رؤية تحول اقتصادية متقدمة في كل المجالات، ومن شأن معرض إكسبو 2020 أن يوفر عالماً من الفرص لعملائنا من جميع أنحاء العالم. دبي - البيان

اقرأ أيضاً:

تفاؤل السوق العقاري قبل انطلاق إكسبو

طباعة Email
تعليقات

تعليقات