مدرب السنغال يتحسر على الهفوات ويقر بأفضلية إنجلترا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تحسر مدرب السنغال أليو سيسي على الهفوات الدفاعية مع خروج فريقه من كأس العالم لكرة القدم بعد هزيمة شاملة أمام إنجلترا، الأحد، لكنه أقر بأن المنافس كان قوياً للغاية ليتفوق على السنغال بشكل تام.

وكانت الخسارة بنتيجة 3-صفر على استاد البيت في دور 16 درساً واقعياً لأبطال إفريقيا الذين سنحت لهم عدة فرص مبكرة، لكنهم كانوا في موقف من يحاول اللحاق بالمباراة دوماً.

وقال سيسي، الذي ما زال يعاني من نزلة برد جعلته يغيب عن التدريبات في اليومين السابقين للمباراة، في تصريحات عقب المباراة: "عملنا لسنوات لنكون أبطالاً لإفريقيا، ولكننا الآن نواجه أحد أفضل خمسة منتخبات في العالم وأعتقد أنك شاهدت الفارق الليلة. كنا نلعب أمام إنجلترا وهو يقدم أداء في غاية الجودة ورأيت ذلك في الالتحامات والقوة البدنية. إضافة إلى أننا لم نكن جيدين كما يجب".

وأشار سيسي إلى أن الدفاع كان في العادة أحد نقاط قوة فريقه، ولذا فقد فوجئ بالهفوات التي سمحت لإنجلترا بالتسجيل في منعطفات مهمة من المباراة.

وأضاف: "كان مكمن قوتنا دوماً هو الدفاع، فنحن لا نستقبل أهدافا في كثير من الأحيان..وبالتأكيد لا نستقبل ثلاثة أهداف في المباراة. كانت تلك مفاجأة بالنسبة لي لأن الدفاع عادة ما كان يحدث الفارق. بعد الهدف الأول كان الأمر صعباً علينا ثم تركنا الهدف الثاني يسكن شباكنا قبل نهاية الشوط الأول".

وقال سيسي (46 عاما)، والذي تولى تدريب السنغال منذ 2015 ووقع مؤخراً على تمديد عقده، إنه سيفكر الآن في مستقبله.

وأضاف: "نحن بحاجة إلى أخذ الدروس والتفكير فيها. إنها عملية مستمرة. لقد عملنا بجد للوصول إلى هذا المستوى".

لكنه أكد أن كرة القدم الإفريقية مستمرة في التقدم.

وأضاف: "إنها تتحسن طوال الوقت. أنت لا تفوز بكأس العالم بين عشية وضحاها. نحن نرى أن البنية التحتية الكروية في إفريقيا آخذة في التحسن والاتحادات تقوم بتدريب المدربين. نحتاج إلى المزيد من المديرين الفنيين للاتحادات، وتحسين مستوى التحكيم، لكن دولنا تعمل للوصول لتلك التعديلات. حدثت أخطاء في الماضي ولكن إفريقيا لديها الآن السياسات الصحيحة المعمول بها في كل أنحاء العالم.. لا يمكننا التوقف الآن إذا أردنا الفوز بهذه البطولة يوماً ما".

طباعة Email