خوفاً من كورونا

منتخب السويد يشكل فقاعة صحية لستة لاعبين احتياطيين

 شكل يانه أندرسون، مدرب المنتخب السويدي لكرة القدم فريقا احتياطيا مكونا من ستة لاعبين سيدخل في فقاعة صحية قبل انطلاق مباريات الفريق بكأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، في حال تفشي فيروس كورونا في مجموعته المختارة الأساسية.

وقال أندرسون في مؤتمر صحفي اليوم الخميس إن ستة لاعبين (وهم إسحاق كيسي تيلين وجيسبر كارلسون ويواكيم نيلسون وياكوب رين وماتياس يوهانسون ونيكلاس هولت) سيعيشون ويتدربون في عزلة بمدينة جوتنبرج السويدية،

وسيتولى بويا أصبغي ، مدرب منتخب السويد للشباب تحت 21 عاما ، قيادة المجموعة التي ستعود إلى ديارها يوم الأحد القادم إذا لم تكن هناك حاجة إليهم.

وثبتت إصابة إثنين من لاعبي منتخب السويد بفيروس كورونا المستجد، هما ديان كولوسيفسكي، لاعب يوفنتوس الإيطالي، وماتياس سفانبيرج، لاعب بولونيا الإيطالي.

كما أبلغت إسبانيا، التي تلاقي السويد في الجولة الأولى بالمجموعة الخامسة للبطولة يوم الإثنين المقبل، عن نتائج إيجابية أيضا، علما بأن منتخب (لاروخا) شكل فريقا احتياطيا مماثلا يضم 17 لاعبا.

في المقابل، استبعدت ألمانيا اتباع نهج مماثل، حيث نفى أوليفر بيرهوف مدير منتخب الماكينات قيام يواخيم لوف مدرب الفريق بتشكيل فريق احتياطي للبطولة.

وأوضح بيرهوف للصحفيين "لقد ناقشنا مسبقا ما إذا كنا سننشئ قائمة موسعة" ، لكن لوف قرر عدم القيام بذلك.

يعد شتيفان أورتيجا، حارس مرمى فريق أرمينيا بيليفيلد، ومحمود داوود، لاعب بوروسيا دورتموند، أول احتياطي لألمانيا في حالة الطوارئ، لكن من المتوقع أن يحافظا على جاهزيتهما من جانبيهما.
 

طباعة Email