مدرب إسبانيا الجديد دي لا فوينتي يؤكد جاهزيته لخلافة لويس إنريكي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشار لويس دي لا فوينتي بثقة كبيرة، إلى أنه لا يوجد مدرب أفضل منه لتولى تدريب المنتخب الإسباني، وذلك في أول ظهور له بعد توليه المهمة خلفا للويس إنريكي.

وكان الاتحاد الإسباني قد أعلن رحيل إنريكي عقب الخروج من دور الستة عشر بكأس العالم أمام المغرب، بعد مشوار صعب في مونديال قطر 2022.

وتم إعلان تعيين دي لا فوينتي، الذي درب منتخبات إسبانيا لأقل من 19 وأقل من 21 وأقل من 23 في العقد الماضي، بدلا من إنريكي، وستكون أول مهمة للمدرب البالغ من العمر 61 عاما قيادة الفريق في تصفيات كأس أمم أوروبا (يورو 2024) العام المقبل.

وخلال حديثه أُثناء تقديمه كمدرب للفريق، أشار مدافع أتلتيك بلباو السابق إلى الأسباب التي تجعله الرجل المناسب لتولي المهمة، كما تعهد بأن يكون مرنا بشأن الكيفية التي تتعامل بها البلاد مع منتخب الوطني .

وقال دي لا فوينتي: "كنت لاعب كرة قدم محترف لمدة 15 عاما، لقد فزت بألقاب ودربت على المستوى الدولي في كل الفئات فيما عدا الفريق الأول".

وأضاف: "بكل تواضع وصدق، إذا كان هناك شخص مناسب يعرف مستقبل الكرة الإسبانية، فسيكون أنا".

وأوضح دي لا فوينتي أنه ليس بالضرورة أن يستبعد لاعبين كبار من المنتخب الإسباني لتمهيد الطريق للاعبين أصغر في السن دربهم بالفعل في فئات الشباب، في الوقت الذي أظهر فيه أيضا التقدير لخلفه إنريكي.

وقال: "لدي علاقة وثيقة بإنريكي وأنا أشكره، لقد تبادلنا الرسائل وقام بتهنئتي".

وأضاف إنريكي: "لست بحاجة لتحليل شيء عن كأس العالم، العمل الذي قام به لويس إنريكي كان غير عادي، لكن لايمكنك الحصول على نتائج بعد".

وتابع: "أنا أعول على اللاعبين الشباب نعم، لكنني أيضا محب للمخضرمين الذين قاموا بأشياء أكثر من رائعة، سيرخيو بوسكيتس هو أسطورة حية في كرة القدم، وإذا كان سيرخيو راموس في حالة جيدة فيمكنه الانضمام إلينا أيضا".
 

 

 

طباعة Email