أول تصريح لمدرب شاختار بعد التعادل أمام ريال مدريد

ت + ت - الحجم الطبيعي

كال إيجور يوفيتشفيتش مدرب شاختار دونيتسك المديح لفريقه بعد التعادل 1-1 مع ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الثلاثاء، قائلا إنه كافح من أجل جعل الشعب الأوكراني يشعر بالفخر.

وهز المدافع أنطونيو روديجر الشباك في اللحظات الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح ريال مدريد التعادل في وارسو والتأهل إلى دور الستة عشر بعدما تقدم الفريق الأوكراني في أول دقيقة من الشوط الثاني.

وأبلغ يوفيتشفيتش مؤتمرا صحفيا "أنا فخور بأن فريقي أظهر شخصيته. في هذه الأوقات الصعبة، التي مررنا بها في الأيام العشرة الماضية، أن ننزل إلى أرض الملعب ونقدم هذا المستوى من كرة القدم... يجب أن تنحني لتحية الفريق".

وقال يوفيتشفيتش، الذي تولى تدريب شاختار في يوليو تموز، إن المباراة كانت الأفضل للفريق في الأشهر الثلاثة الماضية.

وأضاف "(في ذلك الوقت) لم يعطنا أحد أي أموال، وبدون اللاعبين البرازيليين، كيف سنفعل ذلك؟ سنكون سندريلا في المجموعة، سندريلا في البطولة بأكملها.

"وفي النهاية... أن نلعب بهذه الطريقة ضد ريال مدريد، وأن نشعر بالحزن بعد المباراة... نشعر أننا فقدنا نقطتين وهذا شيء نفخر به".

وتابع "قاتلنا من أجل الشعب الأوكراني، حتى يشعر بأنه مميز وفخور بنا، وأنا متأكد من أنه كذلك".

وأشاد يوفيتشفيتش، الذي بدأ مسيرته كلاعب في الفريق الثاني بريال مدريد في 1991، بفريقه للطريقة التي تعامل بها مع منافسه الأكثر خبرة.

وأضاف "عند امتلاك الكرة، كانت الأمور واضحة. لعبنا بشجاعة، وللأسف أهدر (لاسينا) تراوري فرصة جعل النتيجة 2-صفر وحسم المواجهة".

وأضاع مهاجم بوركينا فاسو فرصة في الدقيقة 65 عندما اكتفى بالتسديد في العارضة من مدى قريب.

وقال يوفيتشفيتش "لا يمكنني أن أكون سعيدا جدا لأنك عندما تسجل هدفا في الثواني الأخيرة... فهذا يحبطك قليلا. غدا سيدرك الفريق ما فعله اليوم.

"تمنحك كرة القدم أحيانا (أشياء)، وأحيانا تأخذك بعيدا. كان هناك احتمال أن يسجل ريال مدريد في الثانية الأخيرة بقدر ما يمكنك التسجيل في الدقيقة الأولى. لكن أعتقد أن لدينا مستقبلا مشرقا".

طباعة Email