00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هدف فينيسيوس المذهل ينقذ ريال مدريد أمام إشبيلية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنقذ فينيسيوس جونيور بهدفه الرائع ريال مدريد الذي حول تأخره إلى فوز 2-1 على ضيفه إشبيلية في مباراة مثيرة بالعاصمة الإسبانية اليوم الأحد ليبقى في صدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم ويحبط آمال الزوار في انتزاع القمة.

وسجل فينيسيوس هدف الفوز بتسديدة مذهلة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 87 ليكمل انتفاضة ريال مدريد بعد تأخره مبكرا.

وافتتح إشبيلية التسجيل في الدقيقة 12 من ضربة رأس رافا مير وكاد فريق المدرب يولن لوبتيجي أن يعزز تقدمه مرتين لكن كريم بنزيمة استغل خطأ الحارس ياسين بونو ليتعادل قبل نهاية الشوط الأول.

وجدد الهدف طاقة ريال مدريد، ودخل الشوط الثاني أكثر قوة.

وبذل إشبيلية أقصى جهد لتعطيل ريال مدريد عبر أداء دفاعي محكم في الشوط الثاني لكن المتألق فينيسيوس سجل هدفه التاسع في الدوري هذا الموسم لينتزع النقاط الثلاث.

ورفع فريق المدرب كارلو أنشيلوتي رصيده إلى 33 نقطة من 14 مباراة بفارق أربع نقاط عن أتليتيكو مدريد وريال سوسيداد بينما يحتل إشبيلية المركز الرابع ولديه 28 نقطة.

وأبلغ كاسيميرو لاعب وسط ريال مدريد الصحفيين "لاعبون رائعون مثل فينيسيوس يستطيعون أن يفعلوا ذلك. إذا أعطيتهم الفرصة، سيعاقبونك".

وأضاف "فينيسيوس يعلم أن الفرق تخطط لإبطال خطورته لأنهم يدركون جودته والطاقة التي يملكها. إنه لاعب كبير وقد أظهر السبب".

وفي موسمه الرابع منذ انضمامه إلى ريال مدريد قادما من البرازيل وهو مراهق، يعد فينيسيوس على نطاق واسع الآن أفضل لاعب في الدوري هذا الموسم.

وسعى لوبتيجي مدرب إشبيلية إلى إبطال خطورته برقابة مزدوجة وكان اللاعب البرازيلي البالغ من العمر 21 عاما هادئا طيلة المباراة تقريبا.

لكنه لم يكن بحاجة إلا لفرصة واحدة. وسيطر فينيسيوس على تمريرة طويلة من إدواردو كامافينجا بصدره بالقرب من الخط الجانبي، ثم تفوق على أول مدافع وركض نحو قلب الملعب وتجاوز مدافعين اثنين آخرين قبل أن يسدد كرة قوية في المرمى.

ومنحته الجماهير المتحمسة في استاد سانتياجو برنابيو تحية حارة عندما استبدل بعد خمس دقائق لاحقة، وغادر المهاجم الملعب بابتسامة عريضة على وجهه.

 

طباعة Email