00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أجويرو يضع سيتي على أعتاب لقب الدوري الإنجليزي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أصبح مانشستر سيتي قاب قوسين من حسم لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الثالثة خلال أربعة مواسم بعد أن ساهمت مهارة ساحرة من سيرجيو أجويرو في الفوز خارج ملعبه 2-صفر على كريستال بالاس اليوم السبت.

وهيمن فريق المدرب بيب جوارديولا بشكل كامل لكنه افتقد الفاعلية حتى نجح أجويرو في افتتاح التسجيل بتسديدة رائعة قبل مرور ساعة.

وبعد دقيقة ضاعف فيران توريس التقدم بتسديدة منخفضة متقنة وكان من الممكن لسيتي أن يوسع الفارق لكن إطار المرمى حرم رحيم سترلينج من التسجيل وكان جواو كانسيلو قريبا من هز الشباك.

ومع تبقي أربع مباريات على خط النهاية يملك سيتي 80 نقطة بفارق 13 نقطة عن مانشستر يونايتد الذي يستضيف ليفربول غدا الأحد ويدرك أن الهزيمة ستهدي اللقب لجاره.

وقال أجويرو لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "لم ألعب 90 دقيقة منذ فترة طويلة والهدف جيد لأننا ربما نفوز بلقب الدوري".

وأضاف "سننتظر غدا. كل مباراة صعبة وبالطبع اذا فاز ليفربول فهذا أفضل".

واذا تعادل يونايتد غدا ستكون لديه فرصة من الناحية الحسابية للحاق بسيتي لكن فارق الأهداف يبقى كبيرا جدا.

واذا فاز يونايتد يمكن لسيتي أن يضمن اللقب اذا هزم تشيلسي في الأسبوع المقبل.

وفي ظل وفرة الخيارات تمكن جوارديولا من إجلاس كيفن دي بروين ورياض محرز وفيل فودن وروبن دياز وكايل ووكر على مقاعد البدلاء إذ يركز في مواجهة باريس سان جيرمان في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء.

ومع ذلك احتفظت تشكيلة سيتي بالكفاءة وتضمن خط الهجوم أجويرو وسترلينج وجيسوس وتوريس.

وكان من المفترض أن يضع سترلينج، الذي لم يعد يضمن مكانه بالتشكيلة الأساسية، سيتي في المقدمة بعد أن توغل داخل منطقة الجزاء لكن تم التصدي لتسديدته.

واعتقد جيسوس أنه افتتح التسجيل من مسافة قريبة لكنه كان في موقف تسلل ليخفق سيتي في هز الشباك خلال الشوط الأول مع تألق الحارس بيسنتي جوايتا قبل الاستراحة.

وكانت الفرصة الوحيدة لبالاس من تسديدة كريستيان بنتيكي قرب المرمى لكن الحارس إيدرسون أنقذ الموقف.

وأنهى أجويرو، الذي كان حاضرا في أربعة ألقاب لسيتي في المسابقة، الصيام بلمسة مبهرة.

وتسلم المهاجم الأرجنتيني (32 عاما)، الذي يقضي أسابيعه الأخيرة بمسيرته مع سيتي، تمريرة بنجامين ميندي بلمسة أولى رائعة بينما كانت اللمسة الثانية أفضل بتسديدة لا تصد.

وسكنت تسديدة توريس شباك جوايتا بعد 83 ثانية وبدا أن سيتي سيسجل المزيد لكن سترلينج سدد في القائم وصوب كرة أخرى خارج المرمى.

طباعة Email