ثلاثية رونالدو تقود يوفنتوس للفوز على كالياري

سجل كريستيانو رونالدو ثلاثية مثالية في غضون 32 دقيقة ليتعافى يوفنتوس من خروجه من دوري أبطال أوروبا بفوزه 3-1 خارج ملعبه على كالياري في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم أمس الأحد.

وهز المهاجم البالغ من العمر 36 عاما الشباك بضربة رأس ومن ركلة جزاء وبتسديدة بقدمه اليسرى، واحتفل بالإشارة إلى أذنيه في رد واضح على الانتقادات التي تعرض لها في الآونة الأخيرة.

وكان حامل اللقب ومهاجمه البرتغالي تحت ضغط لتقديم أداء قوي بعد الخروج المخيب من دوري الأبطال على يد بورتو يوم الثلاثاء الماضي.

وحقق يوفنتوس فوزا مريحا على كالياري، الذي سجل جيوفاني سيميوني هدفه الوحيد في الشوط الثاني، ويحتل الآن المركز الثالث برصيد 55 نقطة بفارق عشر نقاط خلف إنتر ميلان المتصدر وتتبقى له مباراة إضافية.

ورفض رونالدو الإدلاء بتصريحات بعد المباراة وواجه جيورجيو كيليني قائد يوفنتوس الصحفيين بدلا منه.

وأبلغ سكاي إيطاليا "قوتنا دائما تكمن في قدرتنا على الرد في الملعب وفعلنا ذلك اليوم، وكريستيانو في مقدمتنا".

وأضاف "لعبنا مثل الفريق بكل نقاط قوتنا وضعفنا. لكن في ظل هذه المكونات الأساسية، نستطيع إنهاء الموسم جيدا وسنرى أين نحن في منتصف مايو".

وهذه أول هزيمة لمدرب كالياري ليوناردو سيمبليتشي منذ توليه المسؤولية في فبراير وتركت فريقه في المركز 17 برصيد 22 نقطة متقدما بنقطتين على منطقة الهبوط.

وتعرض رونالدو لانتقادات واسعة النطاق وربطته وسائل إعلام برحيل محتمل عن يوفنتوس بعد نهاية الموسم بعد أدائه المخيب أمام بورتو، الذي أطاح بالنادي القادم من تورينو من دوري الأبطال بقاعدة الهدف خارج الأرض عقب تعادلهما 4-4 في النتيجة الإجمالية.

لكن المهاجم البرتغالي كان متحفزا وترك بصمته سريعا بتسجيله الهدف الأول بضربة رأس بعد ركلة ركنية في الدقيقة العاشرة، لينجح في هز الشباك في كل الاستادات الثمانية عشر التي زارها في الدوري الإيطالي.

وحصل رونالدو على إنذار بسبب ضربة في وجه الحارس أليسيو كرانيو بينما كان الاثنان يتنافسان على تمريرة عرضية، ثم سقط المهاجم البرتغالي داخل المنطقة بعد تدخل من الحارس ونجح في التسجيل من ركلة الجزاء التي أسفرت عنها المخالفة في الدقيقة 25.

وسرعان ما سجل الهدف الثالث بعد واحدة من لمحاته المميزة قبل أن يسدد بقوة في شباك كرانيو ليحرز ثاني أسرع ثلاثية في مسيرته بعد أن سجل ثلاثة أهداف في 20 دقيقة مع ريال مدريد أمام إسبانيول في سبتمبر أيلول 2015.

وقلص كالياري الفارق في الشوط الثاني عندما سدد سيميوني كرة منخفضة في المرمى، وأتيحت فرصة خطيرة لرونالدو من أجل تسجيل هدفه الرابع في آخر لعبة بالمباراة عندما كان منفردا بكرانيو لكن الحارس حرمه من التسجيل بتدخل ممتاز.

كلمات دالة:
  • رونالدو،
  • كالياري،
  • يوفنتوس،
  • الدوري الإيطالي
طباعة Email