برشلونة يبحث عن استعادة الثقة والثأر في مواجهة قادش

يلتقي فريق برشلونة مع ضيفه قادش يوم الأحد المقبل في الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم. ويدرك الفريق أن تحقيق نتيجة سلبية في الدوري ستبعده عن المنافسة على اللقب، وسينتهي موسمه عمليا.

وتعرض برشلونة لخسارة مهينة 1 / 4 أمام باريس سان جيرمان يوم الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا وخسر صفر / 2 أمام أشبيلية في ذهاب الدور قبل النهائي ببطولة كأس ملك إسبانيا مطلع الشهر الجاري.

وتعادل أتلتيكو مدريد مع مضيفه ليفانتي 1/1 أمس الأربعاء في مباراة مؤجلة من الجولة الثانية، ليصبح عدد المباريات التي خاضها الفريق 22 مباراة، مثله في ذلك مثل برشلونة، ولكنه يتفوق بفارق تسع نقاط عن فريق برشلونة، صاحب المركز الثالث والذي يدربه رونالد كومان.

واستطاع قادش أن يحقق مفاجأة ويفوز على برشلونة 2 / 1 في ديسمبر الماضي، لذلك سيدخل برشلونة المباراة بحثا عن الثأر.

وأصبح جيرارد بيكيه، الذي شارك في مباراة باريس سان جيرمان، جاهزا للقاء رغم أنه تم استبداله في مباراة باريس سان جيرمان الاخيرة، ومع ذلك ربما يدفع كومان بأوسكار مينجويزا.

وقال كومان :" لا يدرك المرء أبدا متى ستكون اللحظة المناسبة، خاصة بعد فترة غياب استمرت ثلاثة أشهر. لقد شعر أنه بحالة جيدة. ومع ذلك لم يشعر بالارتياح، وعندما تكون خاسرا 1 / 4 لا ينبغي أن تخاطر".
المهمة الحالية للمدرب هي الاستمرار في الدفع بالمواهب الشابة مثل سيرجينو ديست وبيدري جوميز، بينما يظل في المنافسة على اللقب.

ويأمل ريال مدريد أيضا في أن يستغل تعثر جاره أتلتيكو مدريد، عندما يحل الفريق بقيادة مدربه زين الدين زيدان ضيفا على بلد الوليد بعد غد السبت.

ويحتل الريال المركز الثاني، بفارق ست نقاط خلف أتلتيكو، علما بأن الريال لعب  مباراة أزيد من أتلتيكو، وسوف يسعى للحفاظ على فرصة لمواصلة الضغط على فريق أتلتيكو مدريد، بقيادة دييجو سيميوني.

ويلتقي أتلتيكو مع ليفانتي بعد غد السبت، ولكن على ملعب واندا متروبوليتانو هذه المرة، وسيكون الفريق مشغولا بالناحية الدفاعية.

ولا يزال أتلتيكو يملك أقوى خط دفاع حيث تلقى 14 هدفا فقط في 22 مباراة، ولكن هذه هي المرة الأولى في حقبة سيميوني التي يفشل فيها الفريق في الحفاظ على نظافة شباكه لست مباريات متتالية.

وشارك جواو فيليكس كبديل أمام ليفانتي في المباراة التي جمعت بين الفريقين أمس الأربعاء وسجل هدفا في وقت متأخر ولكن تم إلغائه، وسينافس المهاجم البرتغالي ليكون ضمن التشكيل الأساسي في مباراة السبت.

وقال يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو مدريد: " اعتقد أننا قدمنا مباراة جيدة ولكنهم سجلوا هدفا في مرمانا بسبب خطأ دفاعي".

وأضاف :" بعدها لم يخلقوا العديد من الفرص، ونحن خلقنا فرصا كثيرة، وأضعنا بعض الفرص الخطيرة. لم نكسب المباراة بسبب سوء الحظ".

وأكد :"طريقتنا كانت جيدة، هذه هي كرة القدم، يجب أن نواصل التقدم وأن ننظر لمباراة السبت. ليفانتي فريق جيد، يلعبون بشكل جيد على أرضهم، ولكن في مباراة السبت سنواجههم مرة أخرى، وأتمنى أن نفوز هذه المرة".

وأردف بالقول:"لا ننظر إلى أفضلية النقاط التي نمتلكها أو التي سنحصل عليها في الدوري. في النهاية إنها نقطة حصدناها. لسنا سعداء بها، ولكننا لا نهتم بالفارق. سنفكر في كل مباراة على حدة وفي النهاية سنرى إذا كنا قدمنا ما يكفي للبقاء في المقدمة أم لا".

وكانت آخر مرة توج فيها أتلتيكو مدريد بلقب الدوري الإسباني في عام 2014 وكان وقتها فريقا برشلونة وريال مدريد بعيدين عن مستويهما، وهذا الموسم يعد فرصة كبيرة لأتلتيكو مدريد للتتويج باللقب.

وفي باقي منافسات هذه الجولة، يلتقي ريال بيتيس مع خيتافي، وإلتشي مع إيبار، وبلنسية مع سلتا فيجو، وريال سوسيداد مع ألافيس، وهويسكا مع غرناطة، وأتلتيك بلباو مع فياريال، وأساسونا مع أشبيلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات