دولة قد تمنع من عزف نشيدها ورفع علمها في أولمبياد طوكيو..تعرف على السبب

 يأمل خوان أنتونيو سامارانش جونيور نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية السابق في إيجاد حل سريع لقضية تدخل حكومي ربما بسببها يتم منع رفع العلم الإيطالي أو عزف السلام الوطني خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي تقام في طوكيو.

وقال سامارانش للصحيفة الإيطالية اليومية "كوريير ديلا سيرا" في عددها الصادر اليوم السبت :" سيكون شيئا كارثيا أن تشارك إيطاليا في أولمبياد طوكيو بدون علمها وسلامها الوطنيين ".

وهناك مخاوف لدى اللجنة الأولمبية الدولية ازاء استقلال اللجنة الأولمبية الإيطالية التي يجب عليها بموجب قانون جديد تحويل بعض مهامها إلى شركة تتحكم فيها الدولة تدعى "سبورت إي سالوت".

وعندما يتعلق الأمر بالتدخل الحكومي، في عمل اللجان الوطنية، تصبح اللجنة الأولمبية الدولية حساسة للغاية، لأنه محظور في الميثاق الأولمبي. وفي السابق وقعت اللجنة الأولمبية الدولية عقوبات على عدة دول، وحرمتها من رموزها الوطنية في دورات الألعاب، كعقوبة واحدة محتملة.

وقال سامارانش :"لا يحق للجنة الأولمبية الدولية التدخل في شؤون الحكومة. ولكن تذكر أن استقلال اللجان الأولمبية شيئ مقدس".

ويتوقع أن يصدر قرار من اللجنة الأولمبية الدولي يوم 27 من الشهر الجاري، وقال سامارانش إن الوصول لحل هذه الأزمة الإدارية سهل، في "خمس دقائق ورغبة كافية" لحل الأزمة.

يذكر أن إيطاليا ستستضيف دورة الألعاب الشتوية في 2026 بمدينتي ميلانو/كورتينا دامبيزو.

كلمات دالة:
  • أولمبياد طوكيو،
  • اللجنة الأولمبية الدولية ،
  • اللجنة الأولمبية الإيطالية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات