دوري أبطال أوروبا..

لايبزيغ يتأهل لدور الـ 16 بفوز على اليونايتد ويرسله إلى يوروباليغ

هز رازن بال شبورت لايبزيغ الشباك مرتين في أول 13 دقيقة ثم صمد أمام انتفاضة متأخرة من مانشستر يونايتد ليفوز 3-2 أمس الثلاثاء ويتأهل لأدوار خروج المهزوم في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مطيحا في طريقه بالفريق الإنجليزي.

وكان الفريق الألماني مسيطرا تماما في الدقائق الأولى وتقدم بهدفين عن طريق أنخلينيو وأمادو حيدرة قبل أن يسجل جاستن كلويفرت هدفا ثالثا في الشوط الثاني بدا أنه المسمار الأخير في نعش يونايتد.

لكن ركلة جزاء سجلها برونو فرنانديز أعادت الحياة للفريق الزائر في الدقيقة 80 وسجل بول بوغبا بضربة رأس بعد لحظات ليمهد الطريق أمام نهاية متوترة، لكن الوقت كان متأخرا على يونايتد الذي سيشعر بالحسرة على بدايته الضعيفة وسينتقل الآن إلى الدوري الأوروبي.

وقال يوليان ناجلزمان مدرب لايبزيغ: "كانت مباراة متوترة حقا في النهاية لكننا قدمنا مباراة رائعة لفترات طويلة. نفذ اللاعبون خطتنا بشكل مميز خاصة في الشوط الأول".

وأضاف "قاتل اللاعبون بجدية، ولقد قلت قبل المباراة إنهم مثل الآلات ولقد أظهروا ذلك الليلة مرة أخرى".

ويتصدر لايبزيغ  المجموعة الثامنة برصيد 12 نقطة، لكن سيتعين عليه الانتظار لمعرفة إن كان سيستمر على القمة، بينما خرج يونايتد باحتلاله المركز الثالث بتسع نقاط.

ويلتقي باريس سان جيرمان، الذي يملك تسع نقاط أيضا لكن يتفوق في المواجهات المباشرة ضد يونايتد ولايبزيغ  وضمن التأهل لدور الستة عشر أيضا، مع إسطنبول باشاك شهر اليوم الأربعاء بسبب عدم استكمال المواجهة أمس عقب ضلوع الحكم الرابع في واقعة عنصرية مزعومة.

وبدأ لايبزيغ ، الذي خسر 5-صفر أمام يونايتد في مانشستر، المباراة بطريقة مذهلة، وفاجأ ضيفه في الدقيقة الثانية بتسديدة قوية من أنخلينيو عقب كرة عرضية من مارسيل زابيتسر.

وأزعج اللاعب الإسباني، المعار من مانشستر سيتي، يونايتد بانطلاقاته من الجناح الأيسر وحصل مرة أخرى على مساحة كبيرة في الدقيقة 12 ليرسل كرة عرضية حولها حيدرة إلى الشباك.

وتفوق لايبزيغ تماما على آرون وان-بيساكا الظهير الأيمن ليونايتد وهيأ أنخلينيو الكرة إلى إميل فورزبيرج الذي كاد أن يسجل الهدف الثالث لكن اللاعب السويدي سدد خارج المرمى.

واستحق الفريق الألماني هدفا ثالثا واعتقد أنه سجله عندما وضع ويلي أوربان الكرة في الشباك لكن الهدف أُلغي بداعي التسلل.

وكان دفاع يونايتد مكشوفا رغم عودة لوك شو والحارس ديفيد دي خيا، واضطر إلى تغيير أسلوب اللعب عدة مرات في محاولة يائسة لإيقاف هجوم لايبزيغ .

وكان مصدر خطورة يونايتد الوحيد في الشوط الأول هو ميسون جرينوود صاحب تسديدة الفريق الإنجليزي الوحيدة على المرمى.

وأضاف لايبزيغ  هدفا ثالثا عن طريق البديل كلويفرت في الدقيقة 69 وظن الفريق الألماني أنه حسم الأمور.

لكن فرنانديز، الذي سدد أيضا في العارضة من ركلة حرة، هز الشباك من ركلة جزاء في الدقيقة 80 ليشعل حماس يونايتد.

واستقرت ضربة رأس البديل بوغبا في الشباك بعد اصطدامها بمجواير لتصبح النتيجة 3-2 في الدقيقة 82 لكن يونايتد، الذي كان بحاجة إلى التعادل على الأقل من أجل التأهل، لم ينجح في الوصول لهدف التعادل.

وقال هاري مجواير مدافع يونايتد: "هناك 11 لاعبا يجب أن ينزلوا الملعب ويلعبوا بشراسة".

وأضاف "إنها أساسيات كرة القدم، إذا لم تنجح في إبعاد الكرات العرضية لن تفوز بالمباريات".

كلمات دالة:
  • مانشستر يونايتد ،
  • لايبزيغ ،
  • دوري أبطال أوروبا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات