الشرطة البريطانية تخضع الطفل الذي وجه إهانات عنصرية لزاها لجلسات تثقيفية

قالت الشرطة البريطانية إن الطفل الذي وجه إهانات عنصرية إلى ويلفريد زاها جناح كريستال بالاس المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يشعر "بندم شديد" وخضع لجلسات تثقيفية في إطار عملية العدالة الإصلاحية.

وتعرض زاها لإهانات عنصرية من طفل يبلغ من العمر 12 عاما قبل مباراة بالاس ضد أستون فيلا في يوليو الماضي.

ونشر زاها الصور التي وصلته وتم إلقاء القبض على الطفل.

وطالب لاعب ساحل العاج باتخاذ إجراءات ودروس تثقيفية للمساعدة في وضع حل للمشكلة وقالت شرطة وست ميدلاندز إنها دعمت مقترح زاها وطلبت المساعدة من مجموعة كيك إيت أوت الخيرية لمناهضة العنصرية.

وأبلغ ممثل شرطة وست ميدلاندز هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "الطفل يشعر بندم شديد بسبب تصرفاته وخضع لدروس تثقيفية في إطار تنفيذ عملية العدالة الإصلاحية".

وأضاف "مجموعة كيك إيت أوت قامت بالأمر. الدروس قدمت فهما واضحا عن مفاهيم المساواة والتنوع والتمييز وما هي التصرفات غير المقبولة".

وتابع "كما أوضحت الدروس تأثير جرائم الكراهية على الآخرين والعقوبات التي يمكن تنفيذها لو تكرر الأمر. سنواصل العمل مع الطفل ولم يتكرر الأمر منذ ذلك الحين".

كلمات دالة:
  • ويلفريد زاها،
  • نادي كريستال بالاس،
  • الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم،
  • إهانات عنصرية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات