دوري أمم أوروبا

"الآزوري" يفلت من كمين البوسنة وهولندا تتصدر مبكراً بفوز على بولندا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أفلت المنتخب الإيطالي لكرة القدم من فخ الهزيمة وانتزع تعادلا ثمينا 1 / 1 مع ضيفه البوسني أمس الجمعة في افتتاح مسيرة الفريقين بالمجموعة الأولى في دوري القسم الأول ببطولة دوري أمم أوروبا، والتي شهدت أمس أيضا فوز المنتخب الهولندي على نظيره البولندي 1 / صفر.

واقتسم المنتخبان الإيطالي والبوسني المركز الثاني في المجموعة برصيد نقطة واحدة لكل منهما بفارق نقطتين خلف المنتخب الهولندي، الذي تصدر المجموعة مبكرا.

وعلى استاد "أرتيميو فرانكي" في مدينة فلورنسا الإيطالية، انتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، تقدم المنتخب البوسني بهدف للنجم الكبير إدين دزيكو في الدقيقة 57 وتعادل ستيفانو سينسي للمنتخب الإيطالي (الآزوري) بهدف في الدقيقة 67.

وحرم المنتخب البوسني مضيفه الإيطالي من مواصلة انتصاراته المتتالية بقيادة المدرب روبرتو مانشيني، حيث حقق الفريق الإيطالي الفوز في آخر 11 مباراة خاضها قبل هذه المباراة، بما فيها المباريات العشر، التي خاضها في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) والتي تأجلت إلى منتصف 2021 بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد.

ويعتبر المدرب روبرتو مانشيني، المدير الفني للمنتخب الإيطالي (الآزوري)، بطولة دوري أمم أوروبا بمثابة خطوة مهمة في خطته طويلة المدى مع الفريق، والتي يستعد من خلالها لبطولتي كأس الأمم وكأس العالم 2022، لاسيما وأنه تولى تدريب الفريق بعدما غاب الآزوري عن نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وبعد التعادل في مباراة أمس، سيكون على الآزوري إعادة ترتيب أوراقه سريعا قبل أن يحل ضيفا على نظيره الهولندي الاثنين المقبل في مباراته الثانية بالمجموعة.

وكان مانشيني (55 عاما) تولى المسؤولية في مايو 2018. وبعدها بعام واحد فقط، حل ثانيا خلف نظيره البرتغالي في مجموعته بالنسخة الأولى من بطولة دوري الأمم وهي النسخة التي فاز المنتخب البرتغالي بلقبها في النهاية.

وقاد مانشيني الآزوري بجدارة للتأهل إلى يورو 2020، حيث فاز بجميع المباريات التي خاضها في تصفيات البطولة وسجل خلالها 37 هدفا مقابل أربعة أهداف اهتزت بها شباك الفريق.

وانتهت آخر مبارياته في التصفيات المؤهلة ليورو 2020 بفوز كاسح 9 / 1 على نظيره الأرميني في نوفمبر 2019.

وعلى استاد "يوهان كرويف" في العاصمة الهولندية أمستردام، تغلب المنتخب الهولندي على نظيره البولندي بهدف نظيف سجله ستيفن بيرجوين في الدقيقة 61.

وخاض المنتخب الهولندي مباراة أمس تحت قيادة المدرب المؤقت دوايت لودفيجز (62 عاما) المدرب المساعد السابق لرونالد كومان، الذي ترك تدريب المنتخب الهولندي الشهر الماضي بشكل مفاجئ لتولي تدريب برشلونة الإسباني.

وتولى لودفيجز مهمة الإشراف على الفريق بشكل مؤقت خلال مباراتي الفريق أمام منتخبي بولندا أمس الجمعة وإيطاليا يوم الاثنين المقبل.

كلمات دالة:
  • المنتخب الإيطالي ،
  • دوري أمم أوروبا،
  • المنتخب الهولندي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات