إنفانتينو يشهد مباراة الكوريتين الأولى منذ 29 عاماً

ضمن التصفيات المؤهلة لمونديال 2022، شهد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" المباراة التي جمعت بين منتخبي الكوريتين الشمالية والجنوبية اليوم الثلاثاء والتي انتهت بالتعادل السلبي.

وهي المباراة الأولى التي تجمع المنتخبين منذ 29 عاماً، وقد أقيمت في العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ، ولكن من دون جمهور.

ونقل الموقع الرسمي للفيفا تصريحات لإنفانتينو قال فيها: "في مثل هذه المباراة التاريخية، كنت أتطلع لمشاهدة ملعب ممتلئ بالجماهير، ولكنني حزنت لعدم تواجد الجماهير في المدرجات".

وأضاف: "تفاجئنا بهذا الأمر وتفاجئنا بالعديد من القضايا الأخرى المتعلقة بالبث المباشر، ومشكلات بسبب الحصول على تأشيرات ودخول الصحفيين الأجانب".

وأكد: "حرية الصحافة أمر مهم للغاية بالنسبة لنا، ولكن على الجانب الآخر، سيكون من السذاجة أن نفكر أن بإمكاننا تغيير العالم في دقيقة واحدة".

ومنعت سلطات كوريا الشمالية  المذيعون والصحفيون القادمون من كوريا الجنوبية، من الوصول إلى ملعب "كيم تو سونج" الذي يتسع لـ 50 ألف متفرج، كما تم استبعاد جماهير المنتخب الزائر.

ولم يتم تقديم تفسير لسبب منع حضور جماهير الفريق المضيف، بينما وعدت كوريا الشمالية وفد كوريا الجنوبية بتقديم قرص فيديو رقمي "دي في دي" فيه تسجيل للمباراة فور عبورهم الحدود.

وقال إنفانتينو: "طرحنا هذه الأسئلة على الاتحاد المحلي، وبالتأكيد سنواصل الدفع لكي يكون لكرة القدم تأثيرا إيجابيا على كوريا الشمالية ودول أخرى حول العالم".

وعقدت اجتماعات بين إنفانتينو ومسؤولين من اتحادي كرة القدم في البلدين. ومن بين المواضيع التي تمت مناقشتها إمكانية التقدم بملف مشترك لاستضافة مونديال 2023 للسيدات.

وأوضح إنفانتينو: "لكن كيف يمكن أن يتوافق هذا المشروع مع سلوك كوريا الشمالية غير المتسق تجاه جارتها".

والجدير بالذكر أن القادمين من كوريا الجنوبية يجب أن ينالوا موافقة حكومة كوريا الشمالية. ولا تزال الدولتان في صراع رسمي عقب الحرب الكورية في 1950 - 1953.

ويقوم إنفانتينو حاليا بجولة في المنطقة. وذكر "فيفا" أن إنفانتينو رتب جدولاً لزيارة منغوليا وبنغلاديش والصين ولاوس وبروناي دار السلام والفلبين في الأيام المقبلة.

كلمات دالة:
  • جياني إنفانتينو،
  • مباراة كرة قدم ،
  • تصفيات آسيا،
  • ازمة 29 عاماً
طباعة Email
تعليقات

تعليقات