رونالدو يعزّز صدارة يوفنتوس للكالتشيو

ساهم كريستيانو رونالدو بهدفه رقم 20 مع يوفنتوس في استعادة حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم فارق 11 في الصدارة عقب الفوز 3-صفر على مستضيفه ساسولو الأحد.

وارتقى المهاجم البرتغالي عاليا ليحول تمريرة عرضية من ركلة ركنية بضربة رأس في شباك أصحاب الأرض في الدقيقة 70 ليحرز هدفه 18 في الدوري و20 في كافة المسابقات مع يوفنتوس.

وأحرز رونالدو هذا العدد، 20 هدفا، على الأقل في آخر 13 موسما مع يوفنتوس وريال مدريد ومانشستر يونايتد.

ولم ينتصر يوفنتوس في ثلاث مباريات فقط هذا الموسم اخرها عندما تعادل مع بارما الأسبوع الماضي ليمنح نابولي صاحب المركز الثاني الفرصة لتقليص الفارق إلى تسع نقاط.

لكن فريق المدرب ماسيمليانو اليجري استعاد فارق الصدارة المريح بالفوز على ملعب ساسولو عقب تعادل نابولي سلبيا مع فيورنتينا السبت.

وبدأ أصحاب الأرض المباراة بشكل رائع، حيث هدد فيليب دوريتشيتش مرمى البولندي فويتشيخ شتينسني حارس يوفنتوس الذي تصدى لتسديدة بعيدة المدى من مانويل لوكاتيلي.

وأدى الإبعاد الخاطئ من أندريا كونسيلي حارس ساسولو لتسديدة رونالدو في الدقيقة 23 لتسجيل الهدف الأول ليوفنتوس عبر متابعة من سامي خضيرة.

وألغى الحكم هدفا لرونالدو بداعي التسلل قبل أن يرتكب شتينسني خطأ في إبعاد الخطورة عن مرماه ليسمح لدومينيكو بيراردي بأن يكون في مواجهة المرمى المفتوح لكنه أرسل الكرة بعيدا.

وعزز رونالدو، الذي يتصدر قائمة هدافي المسابقة، تقدم يوفنتوس بضربة رأس من مدى قريب قبل أن يجعل البديل إيمري تشان النتيجة 3-صفر للضيوف بتسديدة منخفضة قبل النهاية بأربع دقائق.

وحافظ يوفنتوس على سجله دون خسارة ورفع رصيده في الصدارة إلى 63 نقطة من 23 مباراة بينما ظل ساسولو في المركز 11 برصيد 30 نقطة.

مباراة مثيرة

سجل المدافع أولا اينا المعار من تشيلسي هدفا ليمنح تورينو الفوز 1-صفر على أودينيزي في مباراة مثيرة شهدت إلغاء هدفين وبطاقة حمراء وإهدار ركلة جزاء.

ووضع اينا تورينو في المقدمة بضربة رأس في الدقيقة 31 قبل أن يتصدى سلفاتوري سيريجو لركلة جزاء من رودريجو دي باول لاعب أودينيزي في الشوط الثاني احتسبها الحكم بعد مراجعة تقنية الفيديو.

وهذه خامس ركلة يتصدى لها حارس تورينو في اخر سبع محاولات في الدوري.

وألغى الحكم هدف التعادل لأودينيزي الذي أحرزه كيفن لازانيا بداعي تسلله قبل أن يلغي هدفا متأخرا لستيفانو أوكاكا بعد مراجعة تقنية الفيديو بسبب تسلل لازانيا مجددا.

وتعرض والتر ماتساري مدرب تورينو للطرد للمرة الرابعة هذ الموسم بسبب الاحتجاج على قرارات الحكم خلال الشوط الثاني ثم طُرد أيضا مدافع أودينيزي سيباستيان دي مايو بعد حصوله على الانذار الثاني في الوقت المحتسب بدل الضائع.

ورغم ذلك اقترب الضيوف من التعادل مرة أخرى عندما ارتدت كرة من العارضة.

ومنح فوز فروزينوني، صاحب المركز 19، المفاجئ 1-صفر خارج ملعبه على سامبدوريا الفرصة لتورينو ليتقدم على سامبدوريا في المركز الثامن برصيد 34 نقطة بينما ظل أودينيزي بعيدا بنقطة واحدة عن منطقة الهبوط في المركز السادس عشر.

وحول أتلانتا تأخره ليتغلب 2-1 على سبال ويتقدم للمركز الرابع متساويا في رصيد النقاط مع روما ولاتسيو، بينما انتهت أول مباراة لسينيشا ميهايلوفيتش مدرب بولونيا الجديد على أرضه بالتعادل 1-1 مع جنوة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات