السيتي يعود لقمة الدوري الإنجليزي مؤقتاً

سجل جابرييل جيسوس هدفين في فوز مانشستر سيتي 3-1 على إيفرتون باستاد الاتحاد اليوم السبت في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ليزيد الضغط على ليفربول، الذي يستضيف مانشستر يونايتد غدا الأحد.

وقاد هذا الانتصار فريق المدرب بيب جوارديولا، الذي خسر لأول مرة في الدوري هذا الموسم أمام تشيلسي الأسبوع الماضي، لاستعادة قمة جدول الترتيب بتفوقه بنقطتين على ليفربول.

ولم يقدم سيتي أداء رائعا لكنه تفادى السقوط للمرة الثانية على التوالي وأنهى أي حديث عن احتمال بداية تعثره في حملة الدفاع عن لقبه.

وقال جوارديولا "اللاعبون ردوا بطريقة مذهلة. إيفرتون يملك لاعبين رائعين والمواجهة كانت صعبة وخطيرة".

ولم يخسر سيتي مباراتين متتاليتين في الدوري منذ عامين ولم يحدث أن فشل في التسجيل مرتين متتاليتين تحت قيادة المدرب الإسباني.

وساعد الفوز على هوفنهايم في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الفريق على تجاوز مشاكل الهزيمة باستاد ستامفورد بريدج لكن بداية سيتي اليوم السبت كانت سيئة.

وعلى غير المعتاد لم تكن تمريراته متنقة وعانى في تحركاته وكان يجب على إيفرتون، الذي اعتمد على الهجمات المرتدة، التقدم في الدقيقة 15 عندما مر لوكا ديني من كايل ووكر وأرسل تمريرة عرضية من الناحية اليسرى لكن تسديدة ريتشارليسون المباشرة مرت خارج الملعب.

وبعد ذلك بسبع دقائق أثبت سيتي أنه حتى مع افتقاره لإيقاعه المعتاد يمكنه معاقبة المنافس على أي خطأ.

وبعد إبعاد سيء من المدافع الكولومبي يري مينا استعاد سيتي الكرة ومرر ليروي ساني، الذي فضل جوارديولا إشراكه على حساب رحيم سترلينج، إلى جيسوس ليهز شباك الحارس جوردان بيكفورد.
وكما يحدث في المعتاد باستاد الاتحاد تغيرت الأوضاع بهدف التقدم وكان إيفرتون تحت الضغط منذ ذلك الحين.

وقال ماركو سيلفا مدرب إيفرتون "إلى أن أحرز سيتي هدفه كانت المباراة كما توقعنا وأوقفناه ولم يصنع أية فرصة.

"أفضل فرصة حتى ذلك الحين كانت من ريتشارليسون. يجب أن تكون فعالا أمام هذه الفرق عندما تصنع الفرص للتسجيل".

وأضاف "ارتكبنا خطأ في الهدف الأول. هز المنافس الشباك وكان أكثر راحة بعد ذلك".

وهيأ ساني الهدف الثاني عندما حول جيسوس بضربة رأس تمريرة الجناح الألماني العرضية المتقنة بعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط الثاني.

ووضح الإحباط على سيلفا مدرب إيفرتون بوجود جيسوس دون رقابة على الرغم من الاعتماد على ثلاثة مدافعين.

ورد إيفرتون بضربة رأس رائعة من دومينيك كالفيرت-لوين في الدقيقة 65، لكن صاحب الأرض استعاد تقدمه بفارق هدفين عندما تُرك رحيم سترلينج بدون رقابة ليهز الشباك بضربة رأس من أول لمسة له بعد تمريرة فرناندينيو العرضية.

وهذا هو الفوز العاشر على التوالي لسيتي على أرضه في الدوري وأحرز خلالها 36 هدفا.

وبينما اعترف جوارديولا ببداية فريقه السيئة كان راضيا برد الفعل عقب الهزيمة أمام تشيلسي.

وأضاف جوارديولا "كانت مباراة صعبة وبعد أقل من ثلاثة أيام من مباراة في دوري الأبطال وكنا نفكر أننا سنعاني وحدث ذلك".

وتابع "لكننا نملك لاعبين رائعين واجتهدوا للفوز بالمباراة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات