العراق يتوج بطلاً لكأس الخليج العربي للمرة الرابعة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توج العراق بلقب كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 25) للمرة الرابعة في تاريخه بعد فوزه المثير 3-2 على عُمان بعد وقت إضافي بالنهائي في استاد البصرة، الذي جاء عقب وفاة أحد المشجعين وإصابة العشرات نتيجة التدافع في محيط الملعب قبل المباراة اليوم الخميس.

وتوج رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني منتخب بلاده بلقبه الأول للبطولة على أرضه منذ 44 عاما والأول منذ لقبه الأخير عام 1988 في السعودية.

وتوج العراق باللقب ثلاث مرات، الأولى على أرضه في 1979 والأخيرة في السعودية، ورغم عدم التفاؤل بإحراز اللقب قبل انطلاق البطولة وبعد أداء باهت في المباراة الافتتاحية، حين تعادل مع عُمان دون أهداف ارتفع سقف الطموح تدريجيا لتفرح الجماهير العراقية باللقب.

واستقبل جمهور العراق هذه النسخة بحماس شديد بعد سنوات طويلة من حظر إقامة مباريات المنتخبات على أرضه لأسباب أمنية.

وسجل إبراهيم بايش، أفضل لاعب في البطولة، الهدف الأول للعراق في الدقيقة 24 بتسديدة أرضية من زاوية صعبة من خارج منطقة الجزاء كانت بعيدة عن متناول إبراهيم المخيني حارس عُمان الذي حصد جائزة أفضل حارس في البطولة.

وأهدر جميل اليحمدي فرصة إدراك التعادل للمنتخب العُماني عندما سدد ركلة جزاء احتسبها الحكم الروماني إستيفان كوفاكس عقب عرقلة صلاح اليحيائي في الدقيقة 82، في يد الحارس العراقي جلال حسن.

لكن في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع احتسب الحكم ركلة جزاء ثانية لعُمان بعد عرقلة زاهر الأغبري داخل منطقة الجزاء ليقرر وجود تدخل قوي من آلاي فاضل لينبري اليحيائي للكرة ويسددها قوية على يسار حسن ويدرك التعادل لعُمان ويفرض على الفريقين خوض شوطين إضافيين.

وأعاد أمجد عطوان العراق للمقدمة من ركلة جزاء في الدقيقة 116 قبل أن يدرك عمر المالكي التعادل 2-2 بضربة رأس بعدها بثلاث دقائق بعد تمريرة عرضية متقنة من اليحمدي ارتطمت في يد حسن وسكنت شباكه.

وبعدها بدقيقة واحدة أحرز مناف يونس هدف الفوز للعراق بضربة رأس إثر تمريرة من ركلة حرة من عطوان احتاجت لمراجعة من حكم الفيديو المساعد لاحتسابها بداعي وجود تسلل.

وحصد أيمن حسين مهاجم العراق جائزة هداف البطولة برصيد ثلاثة أهداف، بينما توج عطوان بجائزة أفضل لاعب في المباراة النهائية.

وقال حسين لمحطة الكأس القطرية "الحمد لله والشكر لله على اللقب ومبروك للجماهير الحاضرة في استاد البصرة. استحقينا الفوز بالمباراة والبطولة. كرة القدم وحدت الشعب العراقي".

وقال أمير العماري لاعب العراق "هذه المباراة المجنونة تعبتني ذهنيا حقا".

وقال الحارس العراقي حسن "لأول مرة منذ 44 لم نتوج باللقب على أرضنا في العراق. لذلك نهنئ الجماهير على الفوز".

طباعة Email