بلماضي يرد على الانتقادات ويشيد بمنتخبي غينيا ونيجيريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

رد جمال بلماضي مدرب المنتخب الجزائري على الانتقادات التي تعرض لها قبل قيادة فريقه أمام غينيا ونيجيريا وديا الأسبوع المقبل استعدادا لتصفيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم.

وتستضيف الجزائر بطلة أفريقيا 2019 منتخبي غينيا ونيجيريا في وهران يومي 23 و27 سبتمبر ضمن فترة التوقف الدولية.

وقال بلماضي في مؤتمر صحفي اليوم الأحد قبيل بدء معسكر المنتخب الوطني "الهدف الأول من هاتين المباراتين الوديتين أمام فريقين محترمين يتمثل أساسا في الوقوف على مستوى منتخبنا الوطني تحسبا لكأس الأمم الأفريقية 2024".

وعن مواجهة منتخب نيجيريا قال بلماضي "ستكون المباراة مثيرة بالتأكيد باعتبار أن الفريق الضيف سيحرص على التعويض خاصة وأن المواجهات الأخيرة بين الفريقين سواء الودية أو الرسمية (في كأس الأمم الأفريقية 2019) كانت نتيجتها في صالح الجزائر".

وأضاف بلماضي الذي استدعى 24 لاعبا لخوض المباراتين أن "القائمة تضم عدة عناصر شابة جديدة سنحاول منحها الوقت الكافي من اللعب في المباريات الودية من أجل أن تكون جاهزة تماما تحسبا لكأس الأمم الأفريقية 2024". وتعود آخر مباراتين رسميتين للجزائر إلى يونيو حزيران الماضي ضمن الجولتين الأولى والثانية من تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2023 (المؤجلة إلى 2024) في ساحل العاج.

وفازت الجزائر 2-صفر على أوغندا قبل الفوز بالنتيجة ذاتها في الجولة الثانية في الثامن من يونيو أمام تنزانيا في دار السلام.

وعن مواجهة غينيا الودية قال بلماضي "نحن نعرف منتخب غينيا جيدا لأننا واجهناه في دور الستة عشر في كأس الأمم الأفريقية. هذا المنتخب غالبا ما يخلق صعوبات كثيرة للمنتخب الوطني وهو الأمر الذي يعجبنا كثيرا في مواجهات هذا المنتخب الذي يملك عناصر جيدة تلعب معظمها في أوروبا".

 آندي ديلور

ورد بلماضي على منتقديه بخصوص إعادة استدعائه آندي ديلور لاعب نيس الفرنسي رغم تصريحه السابق بأن ديلور لن يعود للمنتخب الوطني، حيث أكد بلماضي أنه لم يفرض أي عقوبة على لاعب نيس كما يظن البعض، بل أن الأخير هو من قرر "معاقبة نفسه".

وأوضح بلماضي "لا أعرف ما إذا كانت هذه نهاية عقوبة لأن ديلور هو من طلب إعفاءه مؤقتا من اللعب مع المنتخب الجزائري، البعض يفعل ذلك عن قصد، بعض المحللين يقومون بذلك لإثارة الشك".

وتحدث مدرب الجزائر عن اللاعبين من مزدوجي الجنسية وفي مقدمتهم ياسين عدلي وحسام عوار، قائلا "البعض يقول إن المدرب لم يذهب للتحدث مع اللاعبين مزدوجي الجنسية.

"مثل هذا الأمر يحدث إذا كان هؤلاء اللاعبون يمتلكون الكفاءة، وإذا كنا مقتنعين بهم وهل سيكون لهم تأثير على المنتخب مثل (سفيان) فيغولي و(رياض) محرز مثلا.

"على الصحفيين الاتصال بهؤلاء اللاعبين ومعرفة ما إذا كان المدرب قد اتصل بهم أو اقترب منهم، وستعرفون بشكل خاص ما إذا كانوا يريدون الانضمام إلى المنتخب الجزائري".

 

طباعة Email